Category

ارفض العزاء

شكرا لمن جاء للعزاء

فى قلب هدد بفناء

فانا ارفض باباء

ان اقبل فيه العزاء

فقلبى لم يزل حيا

لازال ينبض

لازال يركض

لازال يرفض

تتعجبون؟!

تتساءلون؟!

كيف وقد جرح كثير؟

ان يبقى للعشق سفير

ويرجو فى الحب امير

ويأبى ان يبقى اسير

ليس لدى ادنى تفسير

قلبى يكسر

يهزم

ينسى

لكن دوما ما انسى

واقول لم يات بعد

من يبقى فى الحب اميرى

من يملك زهرى وعبيرى

من يقبل ان يمسى اسيرى

وانا ابدا لن اقبل

عزاء فى قلبى المجروح

غاده ماهر

مشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشر

 مشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشرمشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشر

مشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشر

مشاهدة مباراة مصر والنيجر بث مباشر

 

مباراة مصر والنيجر فى تصفيات امم افريقيا

يوم 10/10/2010

وذلك فى تمام الساعة الرابعة والنصف عصرا بتوقيت القاهرة

اضغط هنا لمشاهدة المباراة

 

سؤال ليس له اجابه عندى فهل من اجابه عند احد؟

 


صامتة بوحدتي
حائرة كعادتي
باكية ولكن ليس بيدي
انظر من حولي...ومنأمامي
أناظر السماء...أناظر الأشجار
..أناظر العصافيروالأنهار

أفكر...وأفكر
حياتنا...ما معناها؟
ماذا تمثل هذه الحياة؟
مامعنى الحياة؟ سؤال حيرني
وكان فوق طاقتي وتحملي
فكرت...وقررت

ربما إن أحدايساعدنيإن يحاورني..إن يجاريني
ولكن لا أريد شئ أو أحدا إن يزيد منحيرتي
أحدا يجيبني على اسالتي
سؤال صغيريحمل معنى كبير
يحمل فيه بحورمن المعاني

وفيه كثيرة هي الماسي
وباختصار
ما هيالحياة
وحين خرجت.ونظرتوحين حدقت
ذرفت السماء دموعها...لكي تسقطحبات لؤلؤ على خدي
فسالت المطر...ما هي الحياة

فقال...إن الحياة ارض جرداءتنتظر قطراتي شوقا ولهفة..
وإذ بلحظة..حتى توقف المطر..فأطلت الشمسبنورها
فقررت إن اسأل الشمس
فسألتها..ما هي الحياة

فقالت..ظلام ينتظرنيلأبدده بنوري
وإذ بنسر... يحلق فوق راسي
فقلت له انتظر...
فسألته..ما هيالحياة؟

فقال لي....إنها حق القوي على الضعيف
وحين رحل..وقع نظري على طيراننحلة
فسألتها...ما هي الحياة.؟
فقالت لي....إن الحياة عسل وزهرة
فمشيت ..ونظرت..فصادفت ام وطفلة

فسالت الام ...ما هي الحياة؟
فقالت لي انها ضحكةوبسمة
ترتسم على وجه طفلي
ومشيت
فسالت النجمة...ما هي الحياة؟

فقالت لي ..ان الحياة سماء ولوحة
وسالت القمر...فاجابني
ان الحياة ..ليللانيره....وعاشقين بنتظروني
وسالت الشجر ..ما هي الحياة؟

فقالت لي..ان الحياةثمرة طيبة.وظلال ساكنة
وسالت الحجر.ما هي الحياة؟
فقال لي ان الحياة ثباتفي الارض.ووقار وغضب
وسالت الانسان.فاجابني انها دمعتان
دمعة لقاء ودمعةفراق
فمشيت فرايت عاشقين

فسالت العاشق ...ما هي الحياة؟
فاجابني ..لحظةسعادة مع الحبيبة..ودفن ذكريات مريرة
واجابتني بالمقابل العاشقة..ان الحياةتضحية
واخلاص وقلب حنون...وعشق مجنون
ومشيت فرايت زهرة
فسالتها ...فقالتلي..ان الحياة سحر اعلنه.
.وغموض ابدده ...عطر وعبق انشره
فرايت عصفور ..فسالته
فاجابني..ان الحياة فضاء وحرية

مع خالص تحياتى

أمير بلا مملكه

دموع قلبى واحزانها

 في ظلمه الليل الكاحله

انشر كلماتي على صفحاتي

وانا في الليل الدامس

لا شيئ ينير لي سوى شمعتي

ولا أسمع سوى صوت لهب شمعتي

ويدي ممسكه بقلمي واوراقي مرتبه تحب سن قلمي

وارى الكلمات تملا صفحه تلو الاخرى

وفي كل تلك الصفحات اسراري

واهآآآتي والامي كل جراحي

اخطوو بكلماتي التي تمزق قلبي

وارى الدموع تسيل على وجهي

وارى قطرات الدموع على اوراقي

كل هذا من أجل كلماتي

كلماتي التي إذا ادركتها الحجارة لبكت منها

ولو علمتها الجبال لاهتزت

ولو سمعها البحر لثار ثورة بشعه

ولكن قلبي المسكين

ماذا بيده ان يفعل سوى ان

يظل محبوس بين ضلوعي

ينزف من شده جراحه

وسبب جراحه

لانه لا يجد من يسمعه

لا يجد من يطيب له جرحه

لا يجد سوى من يحطمه

سوى من يسرق كل احلامه

ويهدم كل اماله

نسى قلبي يوما

وبنى قصور من رمال على الرمال نفسها

ونسى قلبي ايضا ان هناك مخلوقات بلا قلوب

سوف تهدم ما بناه

ولكني لم الوم تلك المخلوقات

سوف الوم قلبي الذي عاش في الوهم

واعتقد يوما انه بامكانه ان يحتفظ بتلك القصور

او ان يحقق حمله

ولكني انا

قررت حقا ان اتنازل عن حلمي

قررت عدم الحلم ثانيه
مع خالض تحياتى

 

امير بلا مملكه

 

وفاه قلب

 قلب
أنت من دخلت حياتي ولست أنا

وأنتى من حاول التقرب مني

ولست أنا وعندما صارحتك وسألتك :

هل أنتى على أستعداد بأن ترفعى عني الظلم الذي أوقعه علي زماني ؟

وهل لديك القدرة على أن تعوضيني عن الحرمان الذي يلازمني؟

وهل تقبلىإنسان جريح متعب مثقل بالهموم ؟

وبكل ثقلك وبكل ثقتك في نفسك وعدتيني أنك وقلبك

ستأخذاني من صحرائي القاحلة لأنتقل لواحتك الوارفة ،

وأنعم بالسكينة والأمان ، وستساعديني و تسانديني حتى

أجتياز معاناتي على المقاومة والصبر ومحاربة كل الأيادي

التي تمتد نحوي .. كنت واهما حين أعتقدت أنك هائمتا بي

فأنتى تستيقظ على صوتي وتنام على صورتي ، لا ترى إلا

عيني ولا تسمعى إلا نبضاتي ولا تتحدثى إلا عني ، كنت عالمك

الوحيد وكنت تنتهزى أي فرصة لتعبرى فيها عن حبك ، وكان

الحنان هو مطمعي النبيل ، أشعرتني بالأمان ومات الخوف

من حياتي لأنك كنتى المأوا . فشلت معك في أن أعيش

الغموض الذي سعيت أن أحيط به نفسي وأطلقت العنان

لمشاعري الحبيسة لتعبر عن كل ما في صدري ،وأنطلقت

بأحاسيسي مسترسلة بعد أن ضاقت بطول الكتمان ،

أخبرتك بكل ما أخفيه في أعماقي ، ولأول مره شعرت

بأنني على أستعداد أن أحطم قيود خوفي ولأول مره

أشعر بالراحة والثقة ، ورويت لك رحلة عذابي ومن خلال

نظرتي كانت تصرخ أناتى صريحة أرهقها الزمان . كان

الرباط الذي جمعنا أقوى من الهمسات ومن أي تساؤلات.

فجأة تغير إحساسك بتغير الظروف ، بعد أن كان حبك

كالنهر الذي يفيض وكالبحر الذي نعجز أن نصل إلى قراره .

هل أنتى من منحتك بثقة كل أحترامي ؟

هل أنتى من كنت أطمع في سعة صدره وحلمه ؟

وهل أنتى من كنت أطمع أن يفهم ضعفي ؟

لم أكن أعلم أني طلبت منك ما لا طاقة لكى على تحقيقه .

وأدركت بأنني قد شهدت موت حبي الوليد . إنتظرت

طويلاً لحظة خروجك من صمتك، ولكن بكل أسف ،

لم تأت هذه اللحظة وتسرب الأمل من قلبي في إنقاذ

سعادتي ودب اليأس في كياني ، كنت أتمنى منكى

العدل والأنصاف. لكنك عاقبتني من دون أن أعرف ما

هو خطأي ومن دون أن تصارحني ، وحكمت عليّ من

دون معرفة بظروفي وبإصرارك على موقفك وعنادك

قضيت على المشاعر النبيلة التي كانت بيننا رحلت ،

وتأكد لي أن العقارب مازالت تلدغني في الخفاء وتلوذ

إلى جحرها ،وتركت للأيام كل شيء لتكشف لي الحقائق

التي لا أعرف عنها شيئاً ، فقضية الدفاع عن نفسي

 

أصبحت بالنسبة لي أمراً هامشياً

 

مع خالص تحياتى امير بلا مملكه

لا يا من كنت حبيبى