???? ??????????

تمكين الفقراء 000 وفرصة عمل - 6

 

العمل هو وسيلة الخروج من الفقر 000 فهل لدى الفقراء " فرصة عمل" ؟ واذا وجدت هذة الفرصة هل للفقراء القدرة على ما يتطلبه هذا العمل ؟ اجابة السؤال الاول ترتبط بالتخطيط الواعى والسياسات الفاعلة وبتوفر الاستثمارات وتوجيهها وتوزيعها الجغرافى حيث يكون الاحتياج ، بينما اجابة السؤال الثانى ترتبط بتوعية وتعليم وتدريب الفقراء 0 ويوضح تقرير العقد الاجتماعى الجديد (عام 2005) الذى يشير الى ارقام رسمية لوزارة التخطيط ان نسبة فقراء مصر تزيد قليلا عن 20% بمعنى أن عدد فقراء مصر يزيد على 15 مليون فقير ونسبة الفقراء تزداد فى صعيد مصر عنها فى الوجه البحرى حيث يتركز 64% من الفقراء فى محافظات الصعيد و 28% فى الوجه البحرى و 8% فى محافظات الحضر ومن المزعـج حقا أن الفقراء فى الوجه القبلى تضاعف عددهم (تقريبا) منذ عام 1992 0 وحسب التعداد الرسمى لمصر فقد بلغت قوة العمل 22 مليون فرد وعدد من دخل سوق العمل فى العشر سنوات الماضية هو 2ر4 مليون فرد بمتوسط تقريبى 420 الف فرد سنويا ووصل الرقم (الرسمى) للبطالة الى 3ر9% فى عام 2006 0 وبينما يثير عدد من رجال الاعمال فى المدن الصناعية الجديدة قضية عدم توفر العمالة المدربة فإن صعيد مصر يأن – ألما ويأسا - بأجيال لم تتح لها فرصة العمل بل والامل لتحقيق الذات 0 لقد وضح من خريطة الفقر فى مصر – والتى سبق ان اشرت لها بمقالتين سابقتين – ان فجوات التنمية عبر عشرات السنين قد ازدادت حدتها وأدى ذلك الى أن اكثر من 64% من فقراء مصر يتركزون فى محافظات صعيد مصر والتى لا يزيد سكانها عن ثلث الجمهورية 000 وقد آن الآوان ان نقف وقفة جادة مع الفقر كأهم قضية تواجه مصر – فى نظرى – على الاطلاق 000 بل تهدد – فى اعتقادى – انطلاقة واستمرار الاصلاح الاقتصادى (الثانى) واستمرار مسيرة الوطن نحو تعميق الديموقراطية 000 فلا اصلاح اقتصادى فى وجود الفقر والفقراء ، ولا يليق ان تزداد شريحه من المجتمع فقرا بينما تزداد تجاوزات البعض على مرأى ومسمع من باقى المجتمع 000 السلام الاجتماعى اساس لاستقرار المجتمع 000 والاستقرار اساس للتنمية الاقتصادية 000 وكلاهما ركائز للديموقراطية 000 فلا يمكن ان نقبل أن يعيش اصحاب الوطن الواحد يعانون من حدة التباين بين الفقر والغنى كما نشاهد حدتها الآن 000 مستقبل اولادنا فى هذا الوطن يدعونا للعمل على اولا : الحد من الفقر ، وثانيا : القضاء على الفقر والطريقة الوحيدة لذلك هو من خلال جهود عملية لتمكين الفقراء 0
 
والتعامل مع الفقر لا يتم بفكر الفقر ، ولكن بسياسات التمكين والقدرة على ان نتحول من الاساليب السلبيه الى الاساليب الايجابيه 000 اولا : الفقير لا يحتاج صدقـه ليوم ، الفقير يحتاج عمل لعمر 000 ثانيا : الفقير لا يحتاج الى حسنه ،  الفقير يحتاج الى تمكين 000 ثالثا : الفقير لا يحتاج ورقة محو أمية ، الفقير يحتاج لتعليم وتدريب 000 رابعا: الفقير لا يحتاج الى الظلم والقهر ، الفقير يحتاج الى رعاية وتقدير000 بالفكر المعاصر ندعو الى أن يكون الفقراء ملاك وليسوا اجراء 000 ملاك مشروعات واصول تستغل فى قيمه مضافه وتراكم الثروة وندعو تحديدا الى سياسات وبرامج تمكين الفقراء 0 لقد تم تحديد فجوات التنمية والفقر والفقر المدقع – فى خريطة الفقر – بل واولويات العمل من صعيد مصر 000 يجب ان ترتبط خريطة الاستثمارات ببناء مجتمعات صناعية حقيقيه فى كل محافظة بدءا من محافظات صعيد مصر صاحبة الحظ الاسواء والاوفر من الفقراء (ما يزيد عن 9 مليون مواطن) 000 يجب ايضا ان تنظر الى حوافز تشجـع المستثمرين الى الانطلاق لصعيد مصر سواء كان ذلك 10 أم 20 أم 30% 0 لقد طرحت فى اوائل التسعينات مفهوم السنغافوريات والماليزيات لكل محافظة تعانى من الفقر ومن ندرة الاستثمار 000 ويقصد به خطة استثمار وتنمية متكاملة لكل محافظة تخلق فرص العمل اللازمة لانطلاقات للمناطق الاشد حرمانا واحتياجا وبطالة وفقر 000 ادعوكم لمحاربة الفقر 000 بخلق فرصة عمل وتمكين الفقراء على العمل 000 فى كل مكان 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 16 مايو 2007

تمكين الفقراء 000 والتعليم - 5

 

التعليم هو أساس التقدم 000 والتعليم يفتح طريق التخلص من الفقر 0 وأهم سياسة لتمكين الفقراء هو " اتاحة التعليم الجيد لكل فئات الشعب " 0 وثانى أهم سياسة للخروج من الفقر هو محو الأمية 0 وقد وصل عدد السكان فى مصر الى 5ر76 مليون نسمة فى عام 2006 (حسب النتائج الاوليه للتعداد الرسمى لمصر) منهم 5ر72 مليون نسمة (داخل الجمهورية) يسكن ريف مصر ما يزيد عن 5ر41 مليون نسمة والباقى فى الحضر 000 وتشير النتائج الاوليه – الأخيرة - للتعداد ، (1) أن نسبه الأمية فى مصر هى 3ر29% وعددهم 8ر16 مليون نسمة ، (2) وأن نسبة من يقرأ أو يكتب (بدون مؤهل) هى 4ر12% وعددهم 1ر7% مليون نسمة ، (3) وأن نسبة المؤهلات اقل من المتوسط هى 4ر19% وعددهم 1ر11 مليون نسمة ، (4) وأن نسبة حملة المؤهلات المتوسطة هى 9ر24% وعددهم 3ر14مليون نسمة ، (5) وأن نسبة حملة المؤهلات فوق المتوسطة هى 2ر3% وعددهم 8ر1 مليون نسمة ، (6) وأن نسبة حملة المؤهلات الجامعية فأعلى هى 5ر9% وعددهم 5ر5 مليون نسمة 000 ومن جهة اخرى فقد بلغت قوة العمل ما يقرب من 22 مليون فرد وعدد المتعطلين تجاوز الـ 2 مليون فرد 000 وعدد من يتعلم تجاوز الـ 18 مليون فى مصر 0
 
وإذا انتقلنا من واقع التعليم (عدديا) الى حال التعليم وجودته (نوعيا) سنقرأ حال المجتمع المصرى بدقة ووضوح وعلى كافة المستويات 000 فنحن نعانى من ، اولا : الفقر (المادى) وهو فى نسبة وعدد الفقراء فى مصر والارتباط الجوهرى بين الفقر والامية من جهة والتعليم من جهة اخرى 000 وبديهيه أنه كلما تعلم الانسان ازدادت قدرته على العمل ، وثانيا : ان الفقر (يتأثر) ايجابا أو سلبا بالسياسات التى يطبقـها المجتمع لتوجيــه واستثمار ثرواته وتعظيم القيمة المضافة له ، وثالثا : ان الفقر يرتبط بفرصة العمل " المتاحة " فى هذا المجتمع بينما يرتبط توفير فرصة العمل بمناخ الاستثمار ، ورابعا: ان مناخ الاستثمار يرتبط بالاستقرار والآمان والأمن وبسياسات جذب الاستثمارات ، وخامسا : ان التعليم هو أساس للعمل ، وهو أساس لتنمية فرصة العمل وزيادة القيمة المضافة لها بل هو الاساس لفتح مجالات وفرص جديدة للاعمال ، وسادسا : ان التعليم هو اساس التقدم والتنافس العصرى فى كل القطاعات وكافة الصناعات ولا مكان لفقراء العلم والتعليم والمعرفة فى العصر الحديث ، وسابعا : ان التعلم هو اساس لفكر التقدم ، والجهل يعنى فقر للفكر ، ويعنى المزيد من فكر الفقر ، وثامنا : ان التعليم هو الأساس لزيادة ما يصطلح عليه حديثا بالاصول الفكرية والمعرفية للمجتمع وهى تضاهى الثروات المالية والبترولية للمجتمعات التقليدية ، وتاسعا : كلما تعمق التعليم الى بحث علمى وتقنيه وازدادت ابحاث واختراعات وبراءات المجتمع كلما ازدادت قوته وثروته ومقدرته على الابداع والتنافس العالمى 000 بل وأمنه القومى ، عاشرا : بالتعليم وبالمعلومات وبالمعرفة تتقدم وتنمى المجتمعات وتحسن وتعدل مسارها 000 لقد رسخت بالمجتمعات المتحضرة مبادئ ان التعليم هو أحد الحقوق الانسانية ، بل تتنافس الدول فى التأكيد على الالزام بالتعليم (الاساسى على الاقل) وبالتركيز على جودة وتطوير التعليم فى كافة مراحله 000  تمكين الفقراء اساسه التعليم الجيد 000 وحين يزداد معدل الفقر أو حدته فعلينا أن نبحث اولا على التعليم وجودته 000 الدراسات والمقالات والتحليلات عن التعليم فى مصر تملأ دار محفوظات مصرية جديدة 000 سوء التعليم هو أحد الاسباب الرئيسية للفقر 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 9 مايو 2007

تمكين الفقراء 000 وخريطة التنمية - 4

 

تمكين الفقراء هو ركيزة لتقدم المجتمع ورخاؤه 0 وقد استعرضنا عبر ثلاث مقالات قضايا تمكين الفقراء فى المجتمع المصرى 0 وقد اشرت لسعادتى ان أرى الاهتمام العام والعملى لهذه القضية الهامة وهى مفتاح التقدم , بل هى النقلة النوعية الرئيسية التى ننشدها للمجتمع المصرى 0 وقد اشرت تحديدا الى وجود خريطة للتنمية وفجواتها فى مصر تم اعدادها منذ عام 1998 0 وهى خريطة اقتصادية واجتماعية (بالمعلومات) تمثل أول خريطة للفقر والفقراء والبطالة وسوء الخدمات أو جودتها فى كل محافظة ومدينة وقرية 000 وتوضح خريطة التنميــة (والفقر) اولا : واقـع وحـال المجتمـع فى كل مكان يعيش عليه المصريون 0وثانيا : متوسط الدخل للمجتمـع المحلى 0 وثالثا : الواقـع الاجتماعى 0 رابعا : الخدمات 0 وتشمل هذه المؤشرات الصحه ومياه الشرب والصرف الصحى والتعليم والكهرباء ورغيف الخبز والخدمة الشبابية والبطالة والخدمات الدينية 0
 
وحكاية خريطة التنمية الجغرافية كانت الاساس لتحديد تقرير فجوات التنمية والذى كان الاول من نوعه – فى تاريخ مصر - لتحديد دقيق لخريطة الفقر والواقع الحقيقى للفجوات بين المحافظات من حيث الفقر والفقر المدقع 0 والغرض من هذه الخريطة هو ايجاد الوسيلة العلمية للمساهمة فى التصدى لقضية الفقر باعتبارها اهم واخطر القضايا التى تواجه المجتمع عبر عصوره المختلفة 0 وأذكر ان مجموعات كبيرة تم تكوينها فى مركز المعلومات ودعم القرار فى عام 1995 – 1997 وبها فريق متميز من المتخصصين فى التنمية والمعلومات والبرمجيات والتطبيقات بما فيها نظم المعلومات الجغرافية وعبر جهد مضنى تم تجميع البيانات اللازمة لاعداد خريطة فجوات التنمية بالمحافظات المختلفة من (1) الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء 0 (2) مراكز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بالمحافظات من خلال برنامج المعلومات للتنمية بالمحافظات 0 (3) وزارة الصحة والسكان 0(4) تقرير التنمية البشرية لمصر 0 وأشير وأشيد بكل من عمل فى هذا العمل الجاد ومنهم وزراء اكفاء حاليين وكانوا آنذاك يشغلون وقتها مناصب اخرى 0 خريطة فجوات التنمية توضح باللون الاحمر والاصفر والاخضر وبالمعلومات المحافظات والمناطق التى يعانى فيها المواطنين والفقراء سواء فى نصيبهم من الناتج المحلى الاجمالى أو فى درجة فقرهم أو فقرهم المدقع 000 بالاضافة فخريطة الخدمات الاجتماعية الاساسية توضح مدى الاختلاف والتباين بين الخدمات على مستوى المحافظات فلا يصح ان يكون الفرق بين نصيب السكان من الاطباء فى محافظة هو خمسة اضعاف المتوسط العام 000 هذا يعنى أنه توجد محافظات عاش مواطنيها يحصلون على مستوى خدمة طبية هى خمس ما يحصل عليها المواطن المصرى فى (المتوسط) اذا قيست بعدد الاطباء أو تكلفة الخدمة خاصة من الفقراء 0 أما اذا قيست بجودة الخدمة فهذا موضوع آخر 000 خريطة فجوات التنمية أو الفقر تضئ النور الاحمر الى الاتجاه الذى يجب ان ننظر له 0 وفى غياب المعلومات يحدث تغييب للقرار ، وعدم وضوح ، بل عدم معرفة لمتخذ القرار أو للمسئول من أجل التدخل للاصلاح 0 وفى بعض الاحيان يغرق المسئول فى دوامة المشاكل اليومية التى لا تنتهى0 وبالتالى يتم توجيه وتوظيف الموارد المحددة الى المشاكل الاكثر الحاحا أو ضغطا 000 عدم استخدام المنهج العلمى فى التصدى عمليا لقضايا الفقر على مستوى محافظات مصر يؤدى الى تأخير وصول نتائج الاصلاح الاقتصادى الايجابية الى جذور المجتمع فى قراها ونجوعها 000 ويحدث التباين والاحباط - بالرغم من النجاحات التى تم تحقيقها - فلازال من المصريين من يجاهد يوميا لمواجهه تكاليف الحياة من مآكل ومشرب ومسكن وايواء وعلاج وتعليم أو انتقال واتصال 000 ضغوط تزداد يوما بعد يوم 00 المعلومات هى أساس التنمية 000 وخريطة للفقر 2007 هى بداية الانطلاقة الاجتماعية والدفعة التالية لإستثمار الانطلاقة الاقتصادية 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 2 مايو 2007

تمكين الفقراء 000 وفجوات التنمية - 3

 

الفقر هو نتاج ما يقوم به المجتمع ، والزيادة فى حدة الفقر هو انعكاس لفكر هذا المجتمع وهو ما اسميه " بفكر الفقر " 0 وعدم انحسار عدد الفقراء فى المجتمع هـو دليـل على عـدم ادراك أو وصـول التنميـة الـى اهـم قطاعاته وهـو ما اسميه " بفكر الفقر " 0 والمجتمع المصرى يشهد بعد نصر اكتوبر أى منذ اكثر من ثلاثين عاما انفتاحا وبناء ونماء تحول فيها من نكسة أمة اشتراكية المذهب تسيطر فيها الدولة على ثروات المجتمع وتوزعها على افراده ، الى رأسماليه التوجه تسعى الدولة فيها الى خلق المناخ المستقر والآمن والعادل ليتنافس فيها ابناؤه للتقدم بهذا المجتمع 0 وبين العقيدة الاشتراكية للبعض والشراهة الرأسمالية للبعض الآخر يتصـارع واحيانا يتنافس المصريـون كل مـن أجل حياة أفضل له ولأسرته 0 والسؤال الاكثر الحاحا هل لدينا الاطار والنموذج الذى يحقق لنا كمصر التنمية الافضل والفقر الاقل 0 وبعبارة أخرى هل ممكن تحقيق التنمية والتقدم فى اطار عالم تشابك وترابط وانفتح فى سوق حر يزداد اتساعا مع تمكين الفقراء لكى يكونوا ضمن مجتمع يعمل ويتقدم ويزدهر 0 التمكين الاقتصادى والاجتماعى للفقراء يعنى اخراجهم من دوامه اليأس وادخالهم الى طريق الامل 0 وأعنى بالتمكين الاقتصادى والاجتماعى للفقراء هو تحديد للقدرة والمقدرة على تحقيق ما يحتاجه الانسان ، (1) اقتصاديا من دخل هو نتاج عمل وجهد 0 و(2) اجتماعيا برعاية – انسانية – غير طبقيه تضمن الحد الاساسى من الخدمات الصحية والتعليمية والمعيشية والاجتماعية وبالجودة المطلوبة 0
 
والفقر – فى نظرى – هو نتيجة مباشرة لما اسميه فجوات التنمية 0 وهذا يحدث لاسباب عديدة لعل اهمها (1) غياب فكر وعلم وثقافة التنمية فى مواقع متعددة تؤثر على المجتمع 0 (2) عدم وجود الموارد الكافيه أو استخدام هذه الموارد الاستخدام الامثل 0 (3) التعليم 0 (4) عدم وجود الاطار الذى يسمح بزيادة الاستثمارات وخلق فرص العمل 0 (5) عدم الترابط بين خطة التنمية وخريطة الواقع الاقتصادى والاجتماعى والبشرى فى كل محافظة ومدينة وقرية 0 (6) غياب تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة وغيرها 0
 
ورغم انحسار الفقر فى بعض المناطق مثل المناطق الملاصقة للمدن الصناعية السادس من اكتوبر والعاشر من رمضان والتى تشهد ندرة حادة فى العمالة المدربة إلا اننا نرى اتساع لفجوات الفقر والبطالة فى بعض المحافظات خاصة فى صعيد مصر 000 وقد يكون مفيدا أن نبدأ بخريطة التنمية وهى بدقة وصف لواقع المجتمع المصرى ولكل محافظة ومدينة وللقرى الرئيسية من حيث (1) نصيب الفرد من الناتج المحلى الاجمالى 0 (2) نسبه الفقراء للسكان ونقسمها لنسبه الفقر ونسبه الفقر المدقع 0 (3) مؤشرات الصحة وتشمل توقع الحياة عند الميلاد ومعدلات الوفيات بين الاطفال اقل من عام ونصيب السكان من كل طبيب 0 (4) مؤشرات مياه الشرب وتشمل نسبه الاسر المخدومة لشبكة المياه العامة ومتوسط استهلاك الفرد من مياه الشرب النقية 0 (5) الصرف الصحى وتحديدا نسبه المبانى المحرومة من الصرف الصحى 0 (6) التعليم ويشمل نسبه الاميين الى اجمالى عدد السكان ونسبه المقيدين فى مراحل التعليم المختلفة 0 (7) الكهرباء ويشمل نسبه الاسر المستخدمة للكهرباء ومتوسط استهلاك الفرد من الكهرباء سنويا 0 (8) رغيف الخبز ويشمل نصيب السكان من المخبز 0 (9) الخدمات الشبابية والاندية الرياضية ومراكز الشباب 0 (10) نسبه البطالة 0 (11) الطرق والمواصلات وحالتها وتكلفتها للمواطنين 0 (12) الخدمات الدينية وفاعليتها أو سلبيتها 0
 
وقد تكون مفاجأة الكثيرين ان هذه الخريطة " المعلوماتية " موجودة وبياناتها متوفره وسيسجل التاريخ – كما ذكرت من قبل – ان هذا قد تم فى عهد الرئيس محمد حسنى مبارك ولاول مرة يوجد فى مصر خريطة لواقع التنمية وفجواتها فى كل محافظة وكل مدينة بل وكل قرية 000 هذه الخريطة هى الاساس لتمكين الفقراء ولتقدم المجتمع ولاستثمار النجاح الاقتصادى على المستوى العام الى تقدم ونجاح اجتماعى ولفرصة عمل تنقل فقيرا من بطالة دائمة الى طاقة متجددة يشارك ويساهم فى بناء وطن هو صاحبه وجدير به 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 25ابريل 2007

تمكين الفقراء 000 وعمالة الأطفال - 2

 

الفقر هو القضية الاولى الاهم والاكثر عمقا للمجتمع 0 والتمكين الاقتصادى والاجتماعى للفقراء يعنى اخراجهم من دوامة اليأس وادخالهم الى طريق الامل 0 وأعنى بالتمكين الاقتصادى والاجتماعى للفقراء تحديدا القدرة والمقدرة على تحقيق ما يحتاجه الانسان (1) اقتصاديا من دخل هو نتاج عمل وعائد نتيجة جهد يبذل و(2) اجتماعيا برعاية انسانية – غير طبقيه – تضمن الحد الاساسى من الخدمات الصحية والتعليمية والمعيشية والاجتماعية وبالجودة المطلوبة 000 وببساطة تمكين الفقراء هو مساعدتهم على الحصول على حقهم فى الحياة الكريمة والعمل المنتج وادماجهم ليكونوا طاقات تضيف للمجتمع بدلا من ان يكونوا عبئا عليه ، وأن يكونوا مشاركين بدلا من مهمشين 000 التمكين هو مفهوم يختلف جذريا عن مفهوم المن أو الدعم 000 التمكين يعنى تفجير الطاقات وحث الهمم وصقل المهارات ، وشحذ القدرات ، وتنوير العقول 0 التمكين يعنى تعليم وتدريب يلائم احتياجات المجتمع ومتطلبات السوق 0 التمكين يعنى خلق فرص عمل وجذب الاستثمارات اللازمة لخلق فرص العمل واهم من كل ذلك تحقيق مناخ الاستقرار اللازم لجذب الاستثمار 000 التمكين الاقتصادى والاجتماعى يعنى العدل والعدالة وتكافؤ الفرص والمساواه والمواطنة 000
 
وقد اشرت فى مقالتى الى أن الفقر هو السبب الرئيسى لقضايا عمالة الاطفال واطفال الشوارع والتى كان للمجلس القومى للطفولة والامومة برئاسة السيدة الفاضلة سوزان مبارك السبق منذ عدة سنوات فى وضعهم على اجندة عمل المجتمع بهدف التصدى لهم 000 ووضع فى ذلك مسح تفصيلى للتعرف على الوضع الحالى لكل من هذه القضايا وتم استراتيجية للتصدى لها 0 وعلى سبيل المثال  قام المجلس بتبنى المسح القومى لعمل الاطفال والذى يهدف الى (1) تحديد حجم الظاهرة فى مصر 0 (2) التعرف على خصائص وظروف عمل الاطفال 0(3) التعرف على حجم الظاهرة فى الاعمال الخطرة أوالمحظورة 0 (4) قياس مدى الالتزام بتطبيق قوانين العمل على المنشآت 0 (5) التعرف على الظروف الاسرية للطفل العامل 0 وقد اتضح من المسح – حسب النتائج المعلنه – ان هناك 76ر2 مليون طفل عامل فى مصر يمثلون 21% أى اكثر من خمس الاطفال فى الشريحة العمريه من 6 الى 14 عاما بمعنى أن ظاهرة عمل الاطفال فى مصر لا تتجه الى الانحسار ولكنها تتجه الى التزايد المستمر 0 وتحديدا فان هناك ثمانية محافظات تبرز فيها ظاهرة عمالة الاطفال عن غيرها وهى بالترتيب (1) الشرقية 296208 طفل ، (2) المنيا 250372 طفل ، (3) الفيوم 228884 طفل ، (4) سوهاج 226695 طفل ، (5) الدقهليه 225555 طفل ، (6) الغربية 207292 طفل ، (7) البحيرة 207171 طفل ، (8) الجيزة 198862 طفل ، ومجموع اطفال الشوارع فى الثمانية محافظات هو 1841139 طفل ونسبتهم الى اجمالى الجمهورية هو 66% بمعنى أن ثلثى عمالة الاطفال مركزة فى ثمانية محافظات 0 وقد ابرزت النتائج أن ما يقرب من 70% يعملون لدى ذويهم وأن 26% من مجموع الاطفال يعملون بأجر نقدى وأن نسبة من يعمل فى قطاع الزراعة يصل الى 64% بينما من يعمل فى الانشطة الحرفية هم 14% والانشطة التجارية 12% والنشاط الخدمى 9% ولا يتعدى العاملون بالنشاط الصناعى 2% 000 وقد أكد المسح ان 73% من عمالة الاطفال هم من الذكور 000 ومن الجوانب الجديرة بالبحث ان 82% من الاطفال ملتحقين بالتعليم 000 والفرصة قد تكون لجذبهم للتعليم بدلا من الامية 000 هل من الممكن المواجهه العملية لقضية عمالة الاطفال ؟ وماذا بعد ؟ 000 المعلومات اساسية فى التعرف على مشاكلنا المزمنه ولايجاد الحلول لها 0 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 18ابريل 2007

تمكين الفقراء 000 واجندة المجتمع

 

التمكين الاقتصادى والاجتماعى للفقراء هو أهم قضايا مصر على الاطلاق 0 وببساطة – وليس بتبسيط – أعنى بالتمكين هو القدرة والمقدرة على تحقيق ما يحتاجه الانسان , وهو اقتصاديا 000 دخل نتاج عمل وعائد نتيجة جهد , واجتماعيا 000 هو رعاية انسانيه – غير طبقيه – تضمن حد اساسى من الخدمات الصحية والتعليمية والمعيشية والاجتماعية بالجودة المطلوبة 0 وقد سعدت بأن موضوع التمكين الاقتصادى للفقراء وعمالة الاطفال واطفال الشوارع كان اجندة اجتماع المجلس القومى للطفولة والامومة الذى عقد الاربعاء الماضى برئاسة السيدة الفاضلة سوزان مبارك رئيسة اللجنة الاستشارية وقد سبق هذا الاجتماع لقاء موسع شاركت فيه ودعت له السفيرة/ مشيرة خطاب وحضره وشارك فيه ما لا يقل عن اربعين من المهتمين بالموضوع من داخل المجلس وخارجه 000 وعلى الرغم ان التركيز كان على قضايا عمالة الاطفال واطفال الشوارع إلا انى شعرت بأهمية وموضوعية مناقشة كلا القضيتين فى إطار القضية الاكبر وهى قضية الفقر 0 وسجلت واسجل اهمية مناقشة قضايا الفقر فى مصر باعتبارها قضية القضايا فهى السبب الرئيسى لقضايا عمالة الاطفال واطفال الشوارع ولكن قضية الفقر هى السبب الرئيسى لقضية التخلف بدلا من التنمية , ولقضية الاميه بدلا من التعلــم , وقضيـة الارهاب بدلا من السلام , والعشوائيه بدلا من التنسيق الحضارى , والتبعيه بدلا من الاستقلاليه , والعبودية بدلا من حريه الانسان , والتخبط  بدلا من الديموقراطية 000 الفقر هو القضية الاولى للمجتمع والاهم والاعمق بل هى قضية القضايا 000 الفقر هو قضية كافة المجتمعات 0 فلا ديموقراطية فى وجود فقر وفقراء حيث يشترى المال والسلطة الحاجة والاحتياج لمواطن ولاسرته وحيث لا يستطيع الفقير ان يفسر ما يقال لهم وحيث لا يهمه غير احتياجــات اولاده الملحه والعاجلة وحيث لا يستطيع – أو يقدر – أن يقرأ أو يشارك مع صناع الرأى فى اتجاهات الرأى أو صياغة السياسات أو اتخاذ القرار 0 فهو غالبا المفعول به والتابع واذا لم يستطيع الفقر أن يلبى احتياجاته فهو إما يولد ويعيش ويموت مغلوب على امره (فهم الغالبية العظمى) وإما يهجر المجتمع أو يتطرف أو ينحرف  أو يخرج عن الاطار القانونى أو العملى الى الشارع , حيث لا يوجد قواعد لقانون 0 هذا الشارع فى عرفهم  – من وجهه نظره - للحصول على ما يحتاجه وهو فيها خارجا عن القانون والقواعد التى وضعها المجتمع , إما بمد يده لباقى المجتمع ، وإما سارقا لهذا المجتمع , وإما أن يكون من " اطفال الشوارع " , وإما رافضا للمجتمع فيكون مدمرا ومرهبا له بأسس ايدلوجيه أو مذهبيه 000 ويجب الاشارة ان هذه القضايا وتبعياتها لا تخص مصر وحدها ولكنها تخص كافه المجتمعات المعاصره خاصة الناميه والمجتمعــات التى تسعى للخروج بشرائحها من الاكثر فقرا الى الاكثر نموا 0 والمجتمعات الراشدة هى التى تواجه بالحقيقه الواقع وتعمل على تغيير سلبياته 000 وكان فخر لى انى رأيت المجلس القومى للطفولة والامومة يضع قضية الفقر فى صدرالقضايا الهامة على اجندة العمل الوطنى للتصدى لها بالعلم والمعرفة والخبرة والموضوعية 000 وبالمعلومات والدراسات وبالتجارب الوطنية والعالمية الناجحة وبالقيادة الحكيمه لينطلق الوطن وللانصاف ايضا نسجل ان هناك جهود - عبر الزمن - متعددة ومتفرقة للحكومة وللمجتمع المدنى ولقطاعات الاعمال لمواجهه الفقر البعض منها جيد والبعض الآخر لم ينجح 000 أرى الآن بداية جهود صادقة – سنتعرض لها بالتفصيل فى المقالات القادمة - لاستثمار النجاح الاقتصادى الى نجاح آخر سيكون بإذن الله هاما بل وتاريخيا اذا تم تمكين فقراء المجتمع, بالمواجهه الصادقة , وبالمعلومات , وبالتكامل , والتنسيق , والتكاتف لعبور جديد قادم ان شاء الله 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 11ابريل 2007

النهار الساخن

 

فى عام 2002 كتب جان فرانسوا ريشارد نائب رئيس البنك الدولى السابق كتابا بعنوان "High Noon " 0 وهو من الكتب التى اعجبت بها ليس فقط لان الكاتب من المجتهدين والجادين الساعى لعالم نامى أكثر نماء وتقدم وعنوان الكتاب يعكس عدد من القضايا الساخنه والتى تؤثر وسيتأثر بها العالم والتى تتطلب مواجهه وتضافر عالمى كبير 000 وقد تعرفت على جان فرانسوا ريشارد خلال لقاء فى بروكسل فى اوائل التسعينات حيث أسسنا مع مجموعة من قادة مؤسسات تكنولوجيات المعلومات " المفوضيه العالميـة للبنيه الاساسية للمعلومات " 0 وتشاركنا فى الرؤيه والاهتمام بالعالم النامى وبالفقراء وبعالم افضل عبر اكثر من 15 عاما  000 وقد اتخذ قرارا شجاعا بالتقاعد من البنك الدولى منذ عامين 0
 
وكتاب جان فرانسوا ريشارد هو كتاب يستعرض عشرين قضية عالمية وعشرين عاما لمواجهتهم وهم اولا : القضايا التى تشمل الارض التى نعيش عليها ومنها (1) التغيير المناخى العالمى ، (2) التنوع البيولوجى ، (3) انحسار الثروة السمكيه ، (4) العجز المائى ، (5) البيئه والحماية البحرية 0 وثانيا : القضايا المرتبطه بالانسان والتى تتطلب تعهدات عالميه ومنها (6) محاربه الفقر ، (7) الحفاظ على السلام ومحاربه الارهاب وحل النزاعات ، (8) التعليم للجميع ، (9) مواجهه الامراض المتوطنه ، (10) الانقسام الرقمى ، (11) مواجهه الكوارث الطبيعية ، (12) القضاء على الغابات 0 وثالثا : القضايا المرتبطه بمناخ وعلاقات دوليه افضل ويشمل (13) تطوير نظم الضرائب للقرن الحادى والعشرين ، (14) قواعد البيونكنولوجيه ، (15) الاطار الهيكلى المالى الدولى ، (16) المخدرات ، (17) التجارة والاستثمار والمنافسه ، (18) حمايه الملكية الفكرية ، (19) التجارة الالكترونية ، (20) قواعد الهجرة 0
 
واستعرض الكاتب الزمن المطلوب والجهد اللازم لمواجهه هذه القضايا 0 والسؤال الذى يطرح عليه مـرات عديدة هل هذه كـل القضايا ؟ واجابته المباشرة لا 0 بالطبع هناك قضايا اخرى هامة 000 بل قد تكون اكثر اهميه للبعض منا مثل (1) السلام والاستقرار فى الشرق الاوسط ، (2) الطاقة ، (3) نزاع السلاح النووى ، (4) اهداف الالفيه 000 الخ ولكن هذه – من وجهه نظر الكاتب – الاكثر اهمية 000 واثيرت العشرات من الاسئلة حول هذة القضايا والتى يصعب بل يستحيل لأى دولة أو أى مجتمع ان يقوم بحلها بمفرده ، ومنها هل يمكن لاطار العلاقات الدولية ان يواجه هذه القضايا العالمية المستعصيه ؟ وكيف ؟ واعتقد ان هذا يثير بالتبعيه اسئلة اكثر عن الاطار الحالى للعلاقات الدولية وعن الاتفاقات بين الدول والقانون الدولى فى حد ذاته 0 وكذا يثير التساؤل عن المؤتمرات واللقاءات الدولية وجدواها وتأثيرها 0 وعن التجمعات والتحالفات الدولية مثل مجموعة الثمانية وغيرها 0 واخيرا وليس اخر المؤسسات الدولية 000
 
واتسائل هل نعيش كبشر فى عالم ومناخ يتغير دون سيطرة على اسبابه ؟ اذا كان ذلك حقيقى على الاقل فى العشر سنوات الماضية فهل يمكن بالتعاون الانسانى المشترك والمعرفة والمعلومات ان نصل الى عالم افضل وحياة اكثر استقرارا 000 مناخ وأرض ومعيشة وسكن ومآكل وملبس وعمل ومحبه وابتسامة 000 فما هو رأيك ؟ 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 4 ابريل 2007

المعلومات ودرجة المصداقية

 

فى لقاء مع قيادتين فى مجال المعلومات والتكنولوجيا فوجئت بسؤال موجه لى عن مدى ثقتى فى المعلومات التى تنشر لمركز المعلومات ودعم القرار ؟ ودهشت للسؤال ودوافعه 0 ولما كنت اثق فى مكارم الاخلاق لسائله وللخبرة والتجرد لصاحبه فقد استفسرت عن اسباب هذا السؤال 0 وقد كانت اجابتى ان مركز المعلومات ودعم القرار كان وحتى اواخر التسعينات لا ينشر رقما إلا بعد مراجعة دقيقة للغاية وارقامه وبياناته ومعلوماته يجب ان تكون صحيحه وحقيقية 0 وقد جرى العرف على عدم الخضوع الى أى محاولة لتجميل الارقام أو لخداع رقمى أو معلوماتى 000 بل جرت العادة على محاسبة دقيقه وحاسمة لما يخالف ذلك 000 فبنيت ثقافة للصدق مع النفس ومع المؤسسة ومع الوطن 000 واكتسب المركز والعاملين فيه الاحترام والتقدير 000 ومن المركز بدأ طريق نماء للوطن بقيادات معاصره افخر بها ومنتشرة الآن فى كل قطاعات الدولة 000 ولظروف مختلفة لم اعلق على انشطة المركز منذ عام 2000 0 إلا اننى شاهدت روح لصحوه ومبادرات بنائه للمركز منها استطلاعات الرأى وأنا مقتنع بأهميتها وفائدتها للوطن وعائدها ودورها فى توجيه مسار المجتمع 000 ولقد كتبت استرشادا بنتاج المركز مقالات عن ظاهرة الدروس الخصوصية تقديرا لهذة المبادرة وتشجيعا لنشر المعلومات على المجتمع لقضية هامة تؤرقه وتزعجه 0 بل أننى شجعت المركز قيادة وشباب على هذه المبادرة 0
 
وقد وصلنى منذ اسبوعين تقرير فاخر الاخراج والطباعة والتكلفة بعنوان " قضايا وآراء " وهى نشرة متخصصة يصدرها المركز وغرضها عرض أهم المقترحات والآراء حول قضايا المجتمع من واقع الصحافة المصرية 0 وركز تقرير يناير 2007 على موضوع الساعة وهو تطوير المناخ السياسى والتشريعى 0 وغرض التقرير فى اعتقادى هام لأنه يسعى لعرض ملخص للحوارات والمناقشات والآراء حول التعديلات الدستورية بأبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية 0 والمصدر الذى سعى له فريق الاعداد كما ذكر فى مقدمة التقرير هو الصحف القومية والحزبية والمستقله 0 ويقوم المركز بعد ذلك ببناء قاعدة للبيانات للقضايا والآراء 0 وقد شملت القائمة 100 تسجيله مستخلص وهى تمثل كما ذكر بالتقرير " حصاد ما تم " رصده وتسجيله فى تلك القاعدة عن الموضوع المشار اليه فى ست صحف هى الاهرام – الاخبار – المصرى اليوم – الوطنى اليوم – روزاليوسف – الاهالى 0 وتم تسجيل الموضوعات داخل قاعدة البيانات والنشرة حسب ثمانى موضوعات هى الاصلاح الدستورى – المواطنه والاحزاب والنظام الانتخابى والديموقراطى والمشاركة السياسية والقضاء وقانون الطوارئ 0
 
وقرأت التقرير بالتفصيل حيث أنى من المهتمين عمليا بموضوع الاصلاح الدستورى والتشريعى 0 وهناك عدة ملاحظات على التقرير أولها اكتشفته من ان تغطيه التقرير لعام 2006 بأكمله  - كما أشار – لا تشمل سبعة مقالات لى بعنوان الدستور والاصلاح التشريعى كنت قد كتبتها فى الاخبار وهى احد الصحف التى شملها رصد مركز المعلومات وأعتقد أن عنوان وموضوع المقال لا يحمل الالتباس !!! ويشير التقرير الى ان الاستاذ الجليل مكرم محمد احمد كتب اربعة مقالات والاساتذة الافاضل د0يحيى الجمل ، عبد المنعم سعيد ، وحسن نافعه ، جهاد عوده كل منهم كتب ثلاثة مقالات 0 وكان رد الاخ ماجد عثمان (رئيس مركز المعلومات) مشكورا ورقيقا بأنه اكتشف خطأ حيث ان المجموعة القائمة لم تأخذ فى اعتبارها الصفحة الاخيرة بجريدة الاخبار !!! ولاحظت ايضا أن التقرير لم يشمل الاستاذين الكبيرين ابراهيم سعده ، وجلال دويدار من الاخبار ، والاستاذ الكبير مجدى مهنا من المصرى اليوم وغيرهم 0فهل هذا مقصود ؟ أم انه سهو ؟ لا اعتقد على الاطلاق انه مقصود ولكننى اعتقد انه سهو وعدم دقة0 ثانيا ، يعرض التقرير عدد من الصحف ويترك – دون تبرير – صحف أخرى 0 وهناك تساؤلات جوهرية فى شموليه التقرير ودرجة مصداقيته وتعبيره الحقيقى عن الرأى والرأى الآخر 000 الغيرة والحب والايمان بدور وسمعة المركز والعاملين فيه – من أجل مصر - يدفعنى لتأكيد اهمية ما يصدر عنه 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 28 مارس2007

أبناء الشرق الاوسط

 

أحدى اهم المشاكل التى تشغلنى هى التفكير فى حال الجيل القادم من الابناء والشباب والاطفال فى مصر والعالم العربى 0 التباين والتناقض الكبير اللذين يعيشونه يدعو العقلاء والحكماء للتفكير والعمل على محاولة تحقيق السعادة لهذا الجيل بدلا من ان نساهم فى شقائهم 0 عدد السكان فى الشرق الاوسط حاليا يصل الى 325 مليون وسيصل الى 425 مليون فى عام 2020 بزيادة مائة مليون ، ما يقرب من مائتى مليون يعيشون حاليا فى عالمنا العربى هم اقل من 25 عاما 000 دخل العالم العربى سنويا ما يزيد عن ثمانمائة بليون دولار ولديه احتياطيات يتجاوز ثلاثة تريلون دولار (ثلاثة الاف بليون دولار) 000 ولعل اهم ثروة بالعالم العربى – فى اعتقادى - والتى لم يتم استغلالها بالشكل الكافى هو عقول ابنائها 0 وحين يتم توظيف هذه العقول التوظيف المناسب تصنع التقدم وتبنى الحضارات 000 لدى تساؤلات محدده من اجل مستقبل ابناء الشرق الاوسط  ، أولا : سياسيا يمكن ان نرى ديموقراطيات حقيقية عربية التوجه وعربية الارادة وعربية الفكر والقلب 0 وثانيا : هل امنيا يمكن ان نرى شرق اوسط سالما وعادلا وخالى من اسلحة الدمار الشامل ؟ بل خالى من اسلحة الدمار الذاتى التى يتزايد استخدامها فى العراق وعلى ارض فلسطين 000 وما هو السبيل ليعود العراق قطارا للتقدم والنماء ، بدلا من الانهيار والقتل والمتواصل 000 وهل يمكن تحقيق مفاهيم الحق فى الحياة وحقوق الانسان لابناء فلسطين والعراق ؟ 0 وثالثا : اقتصاديا هل سنرى عربيا نماذج للتقدم تتحقق واذا رأيناه بمؤشراتها الاقتصادية سنرى ان هناك تحولات ايجابيه فى دول (على سبيل المثال) فى مصر وتونس والسعودية والاردن والامارات وعمان وسنرى ايضا نماذج للفقر المنتشر فى بحيرة الثروات العربية ، سنرى الحاجة للخبز والحاجة الى العمل - وهى الحق فى الحياة والحق فى العمل - سنرى أمم نصفها المرأة وهى طاقة غير مستغله أو معترف عمليا بمشاركتها فى العديد من الدول 0
 
ثروة الشرق الاوسط كبيرة وكافيه لان تصنع تقدم يضاهى النموذج الصينى أو الاوروبى أو الامريكى أو نموذجا اقتصاديا جديد يمكن ان ينسب لنا 0 فهل ممكن أن نضع اسس ومتطلبات نهضة حقيقية فى عالمنا العربى اساسها قطرى وتوجهها اقليمى وتكاملى يرى ويسعى لتقــدم جيل جديــد من ابنــاء الشرق الاوسط 0 وهل يمكن لهذا الجيل التنافس مع النمور الاسيويه ، وما يجرى معها من باقى دول العالم ؟ وهل سيتكامل الاقتصاد الوطنى ليصنع اقتصادا اقليميا وهل سيتكامل هذا مع الاقتصاد العالمى ؟ وما هو موقع الطاقة والصناعة والخدمات والتكنولوجيا فى معادلة صنع التقدم الوطنى والعربى ، فهل ستوفر مائة مليون فرصة عمل اضافيه حتى عام 2020؟ 0 ورابعا : اجتماعيا هل سنرى مجتمعا وطنيا وعربيا اكثر تكافؤا وتكاملا يحترم حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص 000 ام انه ستظل الطبقيه والفقر والمحسوبيه والوساطه والاستغلال والقهر مظاهر يومية عبر الاجيال 0 وخامسا : بيئيا هل سيبقى للاجيال القادمة ارض ومياة وثروة طبيعية يستطيعون عليها التواصل من خلال ادارة حكيمة لهذه الثروات ؟
 
التساؤلات السياسية والامنيه والاقتصاية والاجتماعية والبيئية تدعونا لمناقشة البناء والنماء بدلا من الانزلاق الى حروب الفضائيات الكلامية التى اوصلت بالعالم العربى وبجيله الشباب الى احباط ويأس يجب التغلب عليه0 ليس كل ما يحدث سيئ أو مؤامرة وليس كل ما حولنا مشرقا 000 ولكن الحقيقة اننا لازالنا على قيد الحياة 000 وان غدا ستشرق شمس جديدة 000 وفى عيد الام تحية لكل أم عربية وكل عام وانتم بخير وابناؤها عبر الاجيال اكثر سعادة وسلام 000 وللحديث بقية
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 20 مارس2007

الدروس الخصوصية وآلام العائلة المصرية - 3

 

إستعرضنا  فى المقالتين السابقتين قضية الدروس الخصوصية وقد أشرت فى المقالة الاولى الى العبء الاقتصادى للمجتمع والذى يعانى منه 5ر8 مليون اسرة تمثل 60% من الاسر المصرية والتى يصل ما تتحمله سنويا الى ما يزيد عن 24 مليار جنيه يمكن استخدامها لتحقيق نواه لانطلاقة تعليمية للمجتمع لو استخدمت كجزء من رؤيه وإطار واستراتيجية لتحقيق نقله نوعيه للمستقبل 0 ومن جهة اخرى اشرت فى المقالة الثانية فى الاسبوع الماضى الى تفاصيل مشكلة الدروس الخصوصية كما عكسها استطلاع للرأى قام به مركز المعلومات ودعم القرار (بفرضيه دقته) والتى تصل الى ان 83% من الطلبه فى التعليم الثانوى العام - ممن تم استطلاع رأيهم - يحصلون على دروس خصوصية و59% فى الاعدادية و48%  فى الابتدائية بل تمت الاشارة الى تفاصيل نسب الدروس الخصوصية فى مدارس حكومية وخاصة وازهرية وكذا فى كل مادة فى كل مرحلة تعليمية0
 
واستكمالا للحديث اشير الى أراء اولياء الامور للحد من ظاهرة الدروس الخصوصية فى المجتمع المصرى هى ما يلى : 59% من اولياء الامور يرونها لضمان مزيد من الشرح والمعرفة لان شرح المدرس فى الفصل غير كافى ،  18% منهم اولياء الامور لان الدروس الخصوصية تفيد الطلاب فى الشرح والمعرفة ، 11% منهم يرون انها ضروريه للحصول على مجموع مرتفع ، 10% من اولياء الامور يرون انها بسبب ارتفاع كثافه الفصول ، 9% من اولياء الامور يرونها نتيجه لطلب المدرسين للتلاميذ بأخذ دروس خصوصية ، 6% اشاروا بأن ابنائهم مثل الغالبية العظمى من الطلبة الذين يحصلون على دروس خصوصية ، و3% يرونها بسبب طول المقررات الدراسية والتى تحتاج الى مزيد من الوقت 0 ومن جهه اخرى اقترح اولياء الامور ما يلى للحد من ظاهرة الدروس الخصوصية ، اولا : 41% من اولياء الامور ضرورة زيادة الشرح فى الفصل 0 وثانيا : 18% يرون ضرورة الرقابة على المدرسين 0 وثالثا : 12% من اولياء الامور يرون ضرورة رفع مرتبات المدرسين بما يتلائم مع ضروريات الحياة الكريمة 0 ورابعا : 10% يرون ضرورة العمل على خفض كثافة الفصول وتقليل عدد الطلاب فى الفصل ، وخامسا 4% يرون ضرورة تطوير المناهج التعليمية 0 وسادسـا : 3% يرون فرض عقوبـة على من يعطى دروس خصوصية 0 وسابعا : 3% يرون ضرورة الاهتمام والتدقيق فى تنظيم مجموعات التقوية بالمدارس 0 وثامنا : 3% من اولياء الامور يرون ضرورة زيادة عدد المدرسين وزيادة كفاءتهــم 0 وتاسعا : 8% من اوليـاء الامــور يائسون ويرون لا يوجد حل لمشكلة الدروس الخصوصيــة 0 وعاشــرا : بقى 17% من أولياء الامور لم يحددوا أى مقترحات 0 و11% أشاروا الى مقترحات أخرى 0 ومن جهة اخرى ادعو الى سماع رأى الطلاب ايضا لتطوير الكتاب المدرسى والذى – والحمد لله – يحرص 66% من الطلبة فى المرحلة الاعدادية والثانوية على المذاكرة منه أو بعبارة اخرى هو الاساس فى المذاكرة لثلثى مجتمع الطلاب 0 والمقترحات الايجابيه من عين وعقل الطلاب لتطوير الكتاب المدرسى بالترتيب هى زيادة الاسئلة والامثلة التطبيقية ويرى ذلك 41% من الطلبه وايضا ترى نفس النسبه 41% ضرورة تبسيط وتنظيم اسلوب الشرح ، يلى ذلك يرى 24% من الطلبه ازالة الحشو الزائد ويرى 6% الاهتمام بجودة الخامات والطباعة و 2% الاهتمام بالرسومات والخرائط ويرى 24% ان الكتاب المدرسى لا يحتاج الى تطوير 000 سماع الطالب والاسرة ضرورة للتطوير الجاد 000 وبالمعلومات يتطور التعليم 0
 
د. هشام الشريف
نُشرت في جريدة أخبار اليوم بتاريخ 14 مارس2007
لَقِّم المحتوى