????????

طلبت من الهوى خدمه

 طلبت من الهوى خدمه
يرووح بعيد وينساني
ولايفكر يجيني بيوم
ولاأغامر ولاأجيله
عرفت ان الهوى لعبه
وسخافة شعر وأغاني
خلاص أرجوووك يا قلبي
بلا حب وبلا نيله
حبــك اللي تدعـــي هو حب ذاتك
ومن يحب الذات مايخلص لغيره
غرنــي فيــك ظـــاهـــر صفاتــك
غــلطــتي ياللأسف كانت كبيـره

تعال ووقع

 تعال ووقع بجرحك أنا قلبي كتاب جروح
ما يهمك ترى غيرك جرحني ما افتكر فيني
زوايا القلب تتألم وشرخ في الحنايا ينوح
وعبره تخنق إحساسه ودمع راجف بـعيني
زمن فيه الوفا ولى وسيف الغدر به مسموح
يسله من هوى ذاته ويهوى بس يشـقيـني
زمن فيه الأنا تقتل مشاعر بين روح وروح
وعلى كثر الألم منها صار الفرح مجـفيني
شوف الواقع المؤلم يعشق شوفة المجروح
رسخ في داخلي كلي ووده حيل ينهيني

حبك

 انهنت في حبــك وانا حــر ما أنهان
والحــر ما يرجع لشخص يهينــه
والله احبــك حب والقلب ما خان
حا فظ عهوود الحب يومك تبينه !
بس للاسف ما أقدر على حب خوان
يمشى يشيل اسمى وبكره يهينه

الحب راح

 اجرحيني ثم روحي
مادام
الحب راح
لاأنتي أول من جرحني
ولا آخر
من يــروح
لاخسرتي عاشقك!
لاتحسبينه..
"نجــــاح"!
جيت أعزي فيك قلبي
وجا قلبي
ينــــوح
في مهب الريح
يامعاكس أمواج
الـريــــــاح
الزمن ماهو زمانك..
تبــــوح أو ماتبــــوح!!

فرصة سعيده

 
فرصة سعيده وافترقنا على خير
كنت اتمنى تكون قسمة حياتي
هذا نصيبي واللي جنته المقادير
تبعد وأنا أبعد في سكون وسكاتي
ذكراك هذي وانتهت دون تفسير
صارت تسمى ماضي ذكرياتي
فرصة سعيده جمعتنا على خير
خلك بقايا ساكنه ماضياتي

اعمى يظن انه يرى

 (للشاعره اليوغسلافيه : ياسينا شاميج
أنت أعمى
أعمى تماماُ
لقد صرت
في داخلي
منذ زمن أعمى
............
عيناي تمران بمدن
وتقبلان الــربيع
الذي يختبىء عني
أنـــــت لا ترى شيئاً ألبته
تنام في أحلامك الهانئة
في داخلي
وتظن كأن يدي
مثلجتان من الشتاء الذي ينتظرني
على نافذتي عندما أعود الى البيت
تظن أن عيني مغلقتان
عن ألنــــهار الذي يهرع الى موعدي
وبراعم وقبلات
كل يقـظـتي
أنت في داخلي
ولا تسأل!!!
لم عظامي حارة؟
والشوارع ضيقة؟
والسماء لا تسعني؟
ولماذا ترتجف يدي
عندما تلامس الشيء الجديد
أنت أعمى
أعمى تماماُ
لقد صرت
في داخلي حجر من قطيفة
وآونة أخرى..ارض متحجرة
لا ..لا ينبت فيها شيء
أنت لا ترى الأشياء
انت لا ترى الآخرين
الأغصان, السفن البعيدة
في عيني
انت الآن الموت
وفي لحظة أخرى كنت الولادة
أنت لا تراني
أنت لا ترى الانفســــــك

الصمت المستجير من الاهات

 


آه ..يـا ليتني لم أطلق سرب الخيال للرياح العاصفة بصهيل الأسئلة المتعبة الموجوعة من صوتي المنذور بين الكلام الغائر في الجرح و الصمت المستجير من الآهات بالمسير في صرخة اكبر من أن تتسع لها حنجرتي لتضيع أصداها في الطريق والطريق يضيق حتى يضيع في دهشتي وانأ واقفا مشدودا إلى الإنسان ذلك المجهول وتواقاً إلى البعيد المستحيل أعلل نفسي لعله نورا هذا الالق العالق في الأفق, متيمًا بزنابق الفجر في قبة الصبح البهيج ممسكاً بخيوط أوهام تتموه في صوت الآمال ....أوهاما أعللها بالاعتداد بنفسي وحدسي وشبابي : بأنني استطيع إن أشكل فؤادي واصهره كطين بيد فنان ...ولكن هيهات ..هيهات ففؤادي ضيق بارد كا للحد!!
فكيف بالله أوسع اللحد....!!!

عذبتني

 عذّبتنيَـﮯ الذّكرىَـﮯ [فيڪ]
قلتَ فيَـﮯ نفسَيَـﮯ آجيَڪ!
وانتَ تَعرفَ ا
قلبَيـﮯ
يعشَقَڪ ويمَوتَ فيَـ[ڪ
]
ومـ
سؤالَڪَ ليشَ جيتَ
ماقَدرتَ اقولَ ابيَڪ
وقلَتَ لكَ : -َمريتَ اسَلمَ-
ياللهَ ماطَولَ عليڪ~
ڪَنتَ احسبَك {
بالوَفاَ
}
طيبَ وقلبَڪَ حنَو
~
وآنَڪَ
اصدَق منَ يحبَ
وآنَڪَ اخر مَن -يخَو
-

جرح المحبة

 

 

 

 وجرب لوعه الحب ولهيبه
الا ياويل منهو عاش مثلي
صويب القلب والحاله تعيبه
سنين اطوال راحت من حياتي
وانا محتار وجروحي عطيبه
اسير بشوق خلٍ مارحمني
ياليت اللي سطا بقلبي يصيبه
تركني وشمت العذال فيني
عنيد الراي مايرحم صويبه
يقولون اترك الزين وغرامه
حبيبٍ خان ودك وش تبي به
واقول المختفي محدٍ درابه
عسى من لامني به يبتلي به
انا مدري علامه مايبيني
صحيح الزين عادته غريبه
قبل سنتين يتمنى وصالي
يبي قربي وحبي ويهتني به
واشوف اليوم انا اتمنى وصاله
سمع صوتي وعيا لا يجيبه
انا لا قلت تكفى شوف حالي
ابي كلمه تهون لي المصيبه
يردد كلمته ويزيد ناري
(انا مابي غرامك ماهي غصيبه)
انا وش حيلتي بللي ظلمني
وظلم قلبي وهو من اول حبيبه
على فرقاه رددت الغناوي
ابي يسمع قصيدي ويعتني به
ولكنه رفض يسمع كلامي
وانا الدمعات لعيوني قريبه
انا وش فادني ترديد شعري
مدام الحظ قصر لا يجيبه
مسحت بدمعي ما خطت ايدي
بعد ماكانت ابياتي عجيبه
وضاع الشعر ويا الحب مني
وبقا مبداي الاول ينتهي به
واقول اني نسيت الهم لكن
يقول اللي جرح قلبه حبيبه

                                   منقول

مبعد .....

 

لو نسيت العمر ما انسى دمعتك
صرخة ذابت من عيونك دموع
ترتعش مرتاعة في وجنتك
وانتفض قلبي لها بين الضلوع
أزعجت صمت الليالي عبرتك
بالخفا ثوره وبالظاهر خشوع
تسكب الدمعه وتظمى نظرتك
مشهد النظرة وهي تظمى يروع
يا ضياع العمر ضيعة بسمتك
ضاع معها خافق مثلك جزوع
ليت من يمتص جارح لحظتك
والفرح يشعل دياجيرك شموع
لَقِّم المحتوى