?????

رؤيه شخصيه

 ليست مشكلتي ان لم يفهم البعض ما اعنيه
وليست مشكلتي ان لم تصل الفكره لأصحابها
هذه قناعتي ..وهذه افكاري...وهذه كتاباتي بين ايديكم
اكتب ما اشعر به ... واقول ما أنا مؤمن به
ليس بالضروره ما اكتبه يعكس حياتي ... الشخصية
هي في النهاية
مجرد رؤيه لأفكاري.... من وراء شاشة زجاجية
تخاطب من يمتلك عقلاً و وعياً كافياً

عقيدتي

 {بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ـ

ـ {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} (105) سورة التوبة

.....

  ليس عدوي من خالفني في عقيدتي

إنما عدوي من حاربني في عقيدتي

ـ {بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} ـ

 ـ{لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) } ـسورة الممتحنة

هتاف الصامتين

لماذا نعبد الله؟

لكم حيرنى هذا التساؤل لماذا نعبد الله وظللت افكر كثيرا فيه

احيانا الوم نفسى واسأل اهذا ضعف ايمان ام وسوسة شيطان ام انها شطحة من شطحات العقل

وحاولت مرارا وتكرا ازاله هذه الهواجس من رأسى وخصوصا هذا السؤال

ولكن كلما افكر واتدبر خلق الله اجد هذا السؤال يتردد فى ذهنى ولا استطيع طرده

وكأن هناك من يحاول ان يدفعنى الى ايجاد اجابة على هذا السؤال

ومنذ هذه اللحظه اخذت ابحث بكل كد وجهد عن الاجابة طالبا من لله ان يرشدنى الى الطريق الصحيح وبالفعل اخذت اسأل من حولى "لماذا تعبد الله؟"

هناك من قال اعبده طمعا فى الجنة , واخر يقول اعبده لانه امرنا بهذا , وايضا من يقول اعبد الله لانى اخافه.

وأخذت افكر فى كل الاجابات السابقة ولكن لم اشعر بأنها الحقيقة التى ابحث عنها

وأخذا هذا التساؤل يزداد حدة ويضغط على لابد ان اجد اجابة  له

واخيرا....

وجدت ضالتى واكتشفت الحقيقة بنفسى.........وعرفت وقتها لماذا نعبد الله؟

 

امضاء

منصور حسن 

 

 

كلمات حكيمة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

كلمات من نور

     قال جعفر بن محمد ( جعفر الصادق ) :

إن لأمير المؤمنين عليِّ كرم الله وجهه تسع كلمات : ثلاث منها في المناجاة ، وثلاث منها في الحكمة  ، وثلاث منها في الأدب .

فأما اللواتي في المناجاة فقوله :

·       إلهي ، كفاني فخرًا أن تكون لي ربَّا . وكفاني عِزَّا أن أكون لك عبدًا . أنت لي كما أحب ، فاجعلْني لك كما تحب .

وأمّا اللواتي في الحكمة فقوله :

·       امْنُنْ على مَن شئتَ تكُنْ أميرَه ، واحتجْ إلى مَن شِئتَ تكن أسيرَه ، واستغنِ عمَّن شِئتَ تكن نظيره .

وأما اللواتي في الأدب فقوله :

·       قيمة كل امرىء ما يُحْسِنُه ، والمرء مخبوءٌ تحت لسانه ، والناس أعداء ما جهِلوا .

       ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال ابن السَّمَّاك في وصف الدنيا : طاعِمُها لا يشبع ، وشاربها لا يَرْوىَ ، والناظر إليها لا يمل ، ولم نَرَ شيئًا أعجب منها ومن أهلها : يطلبها مَن هو على يقين من فراقها ، ويركن إليها من لا يشك أنه راحل عنها ، ويعتصم بحبلها مَن هو على عجلة من أمره .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال الخوَّاص : الناس في التوبة على خمسة أوجه :

·       رجل مُسوِّفٌ بالتوبة مدافََعٌ عنها ، قد اغترَّ بطول الأمل ، ونسي هجوم الأجل ، فهذا إن أدركه الموت أدركه على إصرار .

·       وآخر تائب ما لم يجد شهوة ، فإذا وجد ركب هواه ، وأضاع المحاسبة لنفسه ، فهذا مستوجب للعقوبة من الله عز وجل .

·       ورجل تائب بقلبه ، إلا أن نفسه تدعوه إلى شيء مما يُكرَه ، فهذا يحتاج إلى الأدب لنفسه ، وفائدته على قدر مجاهدته .

·       ورجل مدقق للحساب ، قد قام على ساقٍ مقام الخدم ، فهذا مستوجب للعصمة من الله عز وجل .

·       ورجل قد هام به خوفه من ذنوبه ، فلم يبق باقية ، فهذا المتوحد بولاية الله عز وجل .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال السَّرِيُّ السقطي : كل معصية في شهوة يؤمل غفرانها ، وكل معصية في كبر لا يؤمل غفرانها ، لأن معصية آدم كانت من شهوة ، ومعصية إبليس كانت من كبر .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال العُتْبي : رأيتُ أعرابيًّا وقد دفن ابنًا له ، فلما حثا التراب عليه ، وقف على شفير قبره فقال : يا بني ، كنتَ هِبَة ماجدٍ ، وعطيَّةَ واجدٍ ، ووديعة مقتدر ، وعارية متفضل ، فاسترجعك واهِبُك ، وقبضك مالِكُك ، وأخذك مُعطيك ، فألحفني الله عليك بالصبر ، ولا حرمني بك الأجر . ثم قال : أنت في حِلِّ وبلَّ مِن قِبَلي ، والله أولى بالتفضل عليك مني . 

      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال عطاء بن أبي رباح : سمعت أبا سعيد الخدري يقول : يا أيها الناس اتقوا الله عز وجل ، ولا يحملكم العُسْرُ أن تطلبوا الرزق من غير حِلِّه ، فإني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم احشرني في زُمرة المساكين ، ولا تحشرني في زمرة الأغنياء ، فإن الشقي مَن جُمع عليه فقر الدنيا وعذاب الآخرة .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال المسيح عليه السلام : لاتنظروا إلى ذنوب الناس كأنكم أرباب ، ولكن انظروا إلى ذنوبكم كأنكم عبيد .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     وقال حذيفة رضي الله عنه : ليس خياركم من ترك الآخرة للدنيا ، ولا من ترك الدنيا للآخرة ، ولكن مَن أخذ من هذه لهذه .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال شاعر :

·       أقسِمُ بالله ، لَمَصُّ النَّوى ... وشُربُ ماء القُلُبِ المالحة

·       أعزُّ للإنسان من حرصه ... ومن سؤال الأوجُهِ الكالحة

·       فاستغنِ بالله تكن ذا غِنًى ... مُغتبِطًا بالصفقة الرابحة

·       اليأس عز ، والتُّقى سؤدد ... ورغبة النفس لها فاضحة

·       مَن كانت الدنيا به بَرّةً    ...   فإنها يومًا ، له ذابحة .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال أعرابي في دعائه : اللهم إني أدعوك دعاءَ مُلِحِّ لا يمل دعاء مولاه ، وأتضرع إليك تضرع مَن أقرَّ بالحُجَّةِ على نفسه لمولاه : إلَهي ، لو عرفْتُ اعتذارًا من الذنب أبلغ من الإعتراف لأتيته ، فهبْ لي ذنبي بالاعتراف ، ولا تردني عن طِلْبتي عند الانصراف .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     كان الحسن البصري يقول : فضح الموتُ الدنيا ، ولم يترك لذي لُبَّ فيها فرحا .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال أفلاطون : إن تعِبْتَ في البر ، فإن البر يبقى والتعب يزول ، وإن الْتَذذتَ بالآثام ، فإن اللذة تزول والآثام تبقى .

وقال أيضًا : أجهلُ الجُهّال مَن عثر بحجرٍ مرتين .

وقال أيضا : كفاك موبِّخًا على الكذب عِلْمُك بأنك كاذب ، وكفاك ناهيًا عنه خوفُك إذا كذبت .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال الشعبي لأصحابه : لا تقْدموا على أمر تخافون أن تقصروا دونه ، فإن العاقل يحجزه عن مراتب المتقدمين ما يرى من فضائح المقصرين ، ولا تعِدوا أحدًا عِدَةً لا تستطيعون إنجازها ، فإن العاقل يحجزه عن الكذب ما يرى من المذمَّة في الخُلْف ، ولا تُحدِّثوا بين الناس مَن تخافون تكذيبه ، فإن العاقل يلزم الصمت لما يرى من مذمّة التكذيب ، ولا تسألوا أحدًا من الناس تخافون أن يمنعكم ، فإن العاقل يحجزه عن السؤال ما يرى من الدناءة في الطمع .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     ذمَّ أعرابي رجلا فقال : عبد البدن ، حُر الثياب ، عظيم الرواق ، صغير الأخلاق ، الدهر يرفعه ، ونفسه تضعه .

     ووصف أعرابي آخر فقال : إن أتيته احتجب ، وإن غبتَ عنه عتب ، وإن عاتبتَه غضب .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال ابن عباس : ما رأيتُ رجلا أوليْتُه خيرًا ، إلا أضاء ما بيني وبينه ، ولا رأيتُ رجلا فرط مني إليه سوء إلا أظلم ما بيني وبينه .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     عذل رجل رجلا فقال : أراك رطب اللسان من عيوب أصدقائك ، فلا تزِدْهم في أعدائك ، فإن الصديق يُحَوَّلُ بالجفاء عدوَّا ، وكذلك العدو يحوَّلُ بالصلة صديقًا .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال يحيى بن معاذ : عجِبْتُ من ثلاثة : من رجل يريد تناول رزقه بتدبيره ، وهو يرى تناقض تدبيره ، ورجل شغله هَمُّ غدِه عن غنيمة يومه وهو محتاج إلى يومه لأنه شاكٌّ في غده ، ومن عالم مفتون يعيب على زاهد مغبوط .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال ربيعة بن عبد الرحمن : للسفر مروءة ، وللحضر مروءة ، فالمروءة في السفر : بذل الزاد ، وقلة الخلاف على الأصحاب  ، وكثرة المزاح في غير مساخط الله . والمروءة في الحضر : إدمان الاختلاف إلى المساجد ، وتلاوة القرآن ، وكثرة الإخوان في الله .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     وضع أعرابي يده على الكعبة وقال في دعائه : يارب سائلك ببابك قد مضت أيامه وبقيت آثامه ، فارضَ عنه ، وإلا ترضَ عنه فاعفُ عنه ، فقد يعفو السيد عن العبد وهو غير راض .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال عليٌّ بن أبي طالب كرم الله وجهه : لا تكوننَّ ممن يعجز عن شكر ما أوتيَ ، ويبتغي الزيادة فيما بقي ، وينهى الناس ولا ينتهي ، ويأمر الناس بما لا يأتي ، يحب الصالحين ولا يعمل بأعمالهم ، ويبغض المسيئين وهو منهم ، يأخذ من الدنيا ما يفنى ، ويترك من الآخرة ما يبقى ، يكره الموت لذنوبه ، ولا يدع الذنوب في حياته .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال الحسن البصري رحمه الله : من وسَّعَ الله عليه في ذات يده فلم يخف أن يكون ذلك مكرًا من الله عز وجل فقد أمِنَ مخوفا ، ومن ضيَّق الله عليه في ذات يده فلم يرْجُ أن يكون ذلك نظرًا من الله تعالى له ، فقد ضيَّع مأمولا .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     أصيب الاسكندر بمصيبة ، فجاءه أرسطاطاليس فقال : أيها الملك ، إني لم آتِكَ مُعَزّيا ، ولكن مُتعلِّمًا للصبر منك ، لثقتي بعلمك أن الصبر على المُلِمَّات فضيلة نافية لكل رزيلة .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال الربيع بن خثيم : إن الله عَلِمَ عِلْمًا ، فعلّمكم منه شيئأ ، واصطفى لنفسه ما لستُم بنائليه ، ولا بمسئولين عنه ، وما علّمَكم من علم فعنه تُسألون ، وبه تُجْزوْن .

     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قيل لأعرابية : ما لَكِ لا تُحبّين زوجك ؟! قالت : لخِصالٍ كُنَّ فيه ، خبيث العرق ، قليل المرق ، ضجعَتُه انجعاف ، وشَمْلتُه التفاف ، يشبع ليلةَ يُضاف ، وينام ليلة يُخاف .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال زِرُّ بن حُبيش : لما خلق الله المرأة قال إبليس لها : أنتِ رسولي ، وأنتِ نصفُ جندي ، وأنتِ موضع سِرِّي ، وأنت سهمي الذي أرمي به ولا أُخطىء .

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     قال حكيم : إساءة المحسن أن يمنعك جدواه ، وإحسان المسيء أن يكف عنك أذاه

وقال آخر : تأميل الناس خيرك ، خير لك من خوفهم نكالك .

وقال آخر : كما يُتَوَخّى بالوديعة أهل الثقة والأمانة ، فكذلك ينبغي أن يتوخى بالمعروف أهل الوفاء والشكر .

Life is

Use... This... In... Life
Talk---------------Softly
Walk----------------Humbly
Eat-------------------Sensibly
Breathe--------------------Deeply
Sleep----------------------Sufficiently
Dress---------------------------Smartly
Act-------------------------------Fearlessly
Work---------------------------------Patiently
Think-----------------------------------Truthfully
Believe-----------------------------------Correctly
Behave--------------------------------------Decently
Learn-----------------------------------------Practically
Plan--------------------------------------------------Orderly
Earn-----------------------------------------------------Honestly
Save-------------------------------------------------------Regularly
Spend-------------------------------------------------------Intelligently
Love----------------------------------------------------------Passionately


 


الفرج قادم فإن بعد العسر يسر

هذة اول مرة اقوم فيها بعمل مدونة رغم معرفتى التامة بالمدونات ورغم انى لى اخت لها باع طويل فى موضوع التدوين وانا احاول ان امشى على خطاها وخطى كل من اقرأ لهم واعجب برأيهم

انها مدونة عامة ولكن انطلاقا من فلسفتى الشخصية فى الحياة اسميها الفرج قادم فإن بعد العسر يسر

ربنا يجيب لنا الفرج فى كل المجالات ويكملها بستره علينا بإذن الله

شكرا لتفضلكم بزيارة مدونتى

محمود الفولى

The best liars

A good liar makes every one believe his lies but, the best liars are those that believe thier own lies.

 

It amazes me how some liars will justifiy thier lies, trying always to find an excuse to hide behind. Trying to find ways to make the people that expose thier lies as the bad ones. But I have seen what is worse, and that is when a liar chooses to twist the truth so much that even he starts to believe it. His lies are so strong that even if you put him on a  lie detector like you see in the movies, it will seem that he is saying the truth, for he believes it to be so.

 

An honest person will on the other hand not say a lie, and if he does, he will not tell another lie to cover it. He will also pay the price of the lie, and not try to avoid the punishment of the lie.

Those that are willing to say a lie to make another lie live, only bury themselves in lies.

 

And the more I think of it I realize that lying in itself is not the original problem, Liars are in reality thieves and cowards. You either lie to get something that you do not deserve, like respect or love or to avoid punishement that you deserve. So a lier is either a thief or a coward.

I have lied before, but i do not remember ever telling a lie to cover a lie which is the true mark of a liar.

.

Layers of lies

It is not that you have lied, it is that you fought the truth even after your lies where exposed and made others believe your foul words.

Fitna, yes the parting of people you cause, by your lies. All this to gain respect that you do not deserve.

You make up excuses to justify your layers of lies. If you are so afraid that the truth will be exposed why don't you just shut up, that would have been better for you.

Those that follow the path of good sometimes lie, but when their lies are exposed they do not fight the truth again. For the Truth is one of the holy names and to fight it, is to fight a losing battle.

I can not trust anyone that fights the truth to bring back a lie, not in this life time.

But now you are damned to walk in lies, for those that live by a lie will die by a lie.

 

إنى نهايتك

 
 

،أما قلتُ لا تذهبْ إلى هناك فإنّي الحبيب

 

 

وأنّني نبعُ الحياة في سراب العدم؟

 

 

،فلوهجرتَني لمائة ألف عام

 

 

لا بدّ أن تكون عندي أخيرا لأنّي نهايتك

 

 

،أما قلتُ لا تبتهج بما تبديه لك الدنيا

 

لأنّي صورة بهائك؟

 

 

،أما قلت إنّي البحر وأنت فيه سمكة وحيدة

 

 

ولا تذهبْ إلى اليابسة فإنّي يمُّ صفائك؟

 

 

،أما قلتُ لا تقتربْ مثل الطيور من الفخّ

 

 

تعال فإنّي قوة طيرانك وبأس جناحك؟

 

 

،أما قلت إنّهم سيقطعون طريقك وسيطفئون نارفؤادى

 

 

فإنّي نارك ولهيبك ودفء هوائك؟

 

 

،أما قلت إنهم سيعكّرون ماء العيون

وإنّك ستفقد دربَ النبع فإنّي ينبوع صفائك؟

 

                                                       

جلال الدين الرومى

Strange

At many times in ones life, rizk or gifts of money, wealth or other things that Allah bestows upon you through agents of his will. These times of happiness with new things are a time of sharing them with your close ones.

But I see a patern. There are some people that are always on your bad side when such rizk comes to you. It is as if Allah is showing you that these people should not be included. That this rizk is not for them. When this is repeated more than once you begin to see a patern.

Should those people be a part of your life or should you just keep your distance and not share the gifts of Allah with them if you feel that this is what he wants.

 

I do not know, only Allah know I can only guess.

 

لَقِّم المحتوى