تحت شعار لا للإرهاب .. يفتتح المنتخب المصري دورة حوض النيل بلقاء منتخب تنزانيا في الجولة الأولي للمجموعة الأولي للبطولة المباراه

 

http://wwwjakson-jakson.blogspot.com/http://wwwjakson-jakson.blogspot.com/
تحت شعار لا للإرهاب .. يفتتح المنتخب المصري دورة حوض النيل بلقاء منتخب تنزانيا في الجولة الأولي للمجموعة الأولي للبطولة.
وسيسبق مباراة مصر إقامة لقاءين آخرين هما ، السودان وكينيا ضمن المجموعة الثانية، وأوغندا وبوروندي ضمن المجموعة الأولي.
وتقام البطولة في أوقات عصيبة تشدها جمهورية مصر العربية عقب الأحداث الإرهابية المؤسفة التي شهدتها مدينة الإسكندرية مؤخرا عقب التفجيرات التي حدثت أمام كنيسة القديسين وراح ضحيتها 21 شهيدا.
ودعا الكابتن سمي زاهر إلي إقامة البطولة تحت شعار " الوحدة الوطنية .. ولا للإرهاب" تضامنا ضد هذه الأحداث المخربة.
ويدرس اتحاد الكرة إقامة المباراة النهائية للبطولة في مدينة الإسكندرية لكي يتم تخصيص عائدها بالكامل إلي اسر الضحايا.
ومن المنتظر أن يرتدي لاعبي المنتخب المصري طيلة مبارياتهم في البطولة شارات سوداء حداد علي روح شهداء الإسكندرية.
من الجهة الفنية، تأتي البطولة في إطار برنامج المنتخب المصري الإعدادي لاستئناف تصفيات كأس الأمم الإفريقية كما ستكون فرصة سانحة لتجربة العديد من اللاعبين المحليين الذي ضمهم الكابتن حسن شحاتة المدير الفني للفريق للمرة الأولي للمنتخب.
وكان شحاتة قد أعلن ضم 25 لاعبا لخوض البطولة لم يأتي فيهم اي لاعب محترف خارج مصر.
وقد يغيب عن المنتخب في مباراة تنزانيا لاعب خط الوسط حسام غالى بعد إصابته خلال مران المنتخب الاثنين.
ولم يكمل غالى المران بسبب إصابته بتقلص في عضلات الظهر وقال الجهاز الطبي لمنتخب مصر أن إصابة غالى طفيفة وأنه يحتاج للراحة ليومين فقط قبل أن يعود للتدريبات الجماعية

د حاتم البيطار جلد الذات

 د حاتم البيطار جلد الذات
http://www.palvoice.com/forums/imgcache08/63239.gif
مع قرب انتهاء هذا العام الذي كنت اتوقع تحقيق المزيد فيه من النجاحات على المستويات العلمية والعملية والشخصية

وتحقيقي اقل مما كنت اتوقع بكثير ومحاولتي الداؤبة على النجاح في تحقيق اهدافي

انظر الي عقارب الساعة المتلكئة في انقضاء هذا العام الذي يتحداني وكأنه يخرج لي لسانه

قائلا لن انتهي بهذةالسهولة لقد اعطيتك المزيد من الوقت حتى تنجز ما ارادت فلا تنتظر مني ان ارحل سريعا

فكرت ليه اخر يوم في كل سنة اجلس محاسبا نفسي عن غلتي التي حاولت ان اجمعها طوال العام كالعاب البلاي ستشن محاولا ان

اجمع اكبر عدد من الماسات او القطع الذهبية فيا ههل تري جمعت شئ مجدي

ام ان سنة 2010 اخرجت ليا لسانها بحق

لن اقيم نفسي

ولكن احاول ان استوقف بعض الاشياء التي حدثت

فعلى الصعيد الشخصي لم اتقدم الا في الانفصال عن اهلي

بشكل رسمي وهذا يوفق العام الان ومازلت اعتمد على نفسي من الصغيرة حتى الكبيرة

من شراء الاشياء من السوق تدبير احتياجاتي دفع فواتيري

النقاش مع كل الناس التي كنت اعتقد فيما قبل انهم يسببون الازعاج لي

من كل شخص قد احتك به في حياتي اليومية من البواب او ماسح السلالم او محصلين النور والغاز

النقاش مع سكان العمارة في حل مشكلة تتعلق بالسكن او الاجراءات اليومية

معرفة من اين وكيف اشتري الاشياء التي ربما كنت اتخيل وجودها مسلم به في البيت من اكل وفواكه وخضروات وخزين بيتي

ادعي اني كنت مقصر في حق اصدقائي الانتيم محمد صلاح محمد سمير سامي سيد

وهكتفي بالرجال عشان محدش يفهم غلط

على المستوي الاجتماعي توسعت في تجديد علاقاتي باصدقاء قدمي وتمويت العلاقات مع البعض الذين لا يستاهلو صباح الخير وكنت بعتقدهم اصحابي

ما علينا

على الصعيد العلمي والعملي انا قربت على تحقيق حلمي من ضم شهادتي والحصول على درجة الماستر في طب الاسنان

تزايد سعري في سوق العمل ومش هحكي ازاي لانه موضوع يطول  شرحه

نجحت سمستر اول والتحاقي بالزمالة المصرية وهو شرف لي حتى وان لم اتمكن من انهائها

على صعيد العمل لم انجز شئ شئ يذكر فما زالت في نفس الاماكن ولم اترقي لانها لا تسمح بذلك

على صعيد الارتباطات العاطفية كلها علاقات مؤقتة لا تسمن ولا تغني من جوع  ولم ارتبط ارتباط حقيقي

يشبعني عاطفيا واجتماعيا ونفسيا

ما قد اشعر باني فخور به في هذا العام هو فكرة التحدي لاي شئ مهما كانت درجته صعوبته

زيادة صبري وتقبلي الشئ الشئ بقلب رحب مهما كلفني ذلك

لن اجلد ذاتي كما يفعل العرب ولا اعلم لما يشعرون دائما بانهم مقصرين او يريدون جلد الذات

فانا هو انا

اعطاني الله اشياء قد اخذها من غيري

وهذا ما يعطيني الامل في بكرة

عندي الايمان بالله وحبه واحترامه وهو ما يعطيني الامل في خلق حياة هنا او في كندا التي افكر في الهجرة اليها مجددا وبشكل

اقوي من كل مرة فحينما علمت اني مسافر المرة اللي فاتت تقاعصت وامتثلت لاراء اهلي وتعاطفت معهم

اما هذة المرة اعتقد لن يثنيني شئ عن التفكير الجاد ربما حينما انتهي من السمستر الثاني من الزمالة او بعد الزمالة

الله اعلم

اعتقد من اعطاه الله قلب ينبض وعقل يفكر وحواس كامله ومشاعر ليحب ويحب لان الكره تدمير للذات

احاول ان اعمق فكرة التسامح والتصالح مع الذات هي الابقي اسامح كل من اخطئ في حقي وكل من جرحني بقصد او بدون

حتى استطيع ان اقلب صفحة قديمة وافتح غيرها لان هذا هو السبيل الوحيد

تذكرت نعم الله حينما قطع النور لمدة طوبلة ولم اجد شمعة وعرفت ان مجرد اني اري فهو معجزة من الله يحسدني عليها العيدي من البشر حتى صحتك ان تذهب لعملك دون مساعدة او تنقلك بحرية لشخص مسجون  او حبيس المرض

هو في حد ذاته  منبع ان نقوم ونجتهد ونعمر الارض

نحب ونفعل نترك الكره والحقد والتحدث والجعجعة والتراشق بالفاظ تبدو جديدة  واخلاق دسيسة علينا

دعوة حب

لله اولا

للغير قبل النفس حب غيرك واذا اساء لك  فاعتبره غير موجود

فهذا سوف يجعله اكثر كرها لنفسه اذا انك تتجاهله هو اكثر الاشياء قهرا في نفسه

الترفع عن الاساءة هي القوة نفسها

ان تملك البطش دون ان تفعل هو اروع صور القوة في راي الشخصي

احاسب نفسي عن ما قصرت فيه في حقي ولو كل واحد فعل ما افعل اعتقد هنكون في عالم افضل وهيكون فيه فكرة تراحم افضل

اتمنى الان ان تكون هذة السنة الجديدة سنة مليئة بالفاجات السارة

ساقوم ببذل مجهود حتى انال ما كتب الله لي

سافعل ما عليا ولن اقوم بالتفكير كثيرا لن الله يقوم بالتدبير والفعل لنا جميعا

اللهم ارزقني حلال واطعمني حلال ووسع رزقي

اللهم ارزقني زوجة صالحة ترعاني في  مالي وعرضي وولدي

اللهم ارزقني ذرية صالحة تعبدك افضل مني  وتحبك وتهابك وترضي بما كتبته لها

اللهم اهدني لنفسي وانفعني بما يفيد الناس اولا ونفسي ثانيا

اللهم اشفي كل مريض واعطي كل ذي حاجة واقضي لهم  حوائجهم في السر والكتمان

اللهم اعطني القوة لاكمل مشواري في خدمتك

وعمل الخير المستتر ونقيه من الرياء والكذب وتقبله واجرني به

واغفر لي ذلاتي واخطائي التي قد فعلتها دون ان اعلم وعلمني وهبني من لدنك رحمة وعلما

اللهم ما جعل في يومي بركة وفي وقتي وفرة وفي عقلي سعة ونصرة

امييييييييييييييييين

د حاتم البيطار

عبد الله الفقير

[IMG]http://www.alwan.co.il/Files/Old/Files/201003251857301954865203.jpg[/IMG]
[SIZE=4][COLOR=blue] [/COLOR][/SIZE]

ونسيت انى امرأه

 

 

 

نظرت هاله لنفسها بالمرأه وتدقق النظر بملامحها كأنها تشاهد نفسها لأول مره 

نعم بالفعل اننى جميله واخزت تنظر لعيناها الخضراوين وشفتاها العريضتان 

الممتلئتان كحبات الفراوله ..نعم بالفعل انى جميله .اااااااه لقد نسيت زلك ونسيت 

انى انثى وامرأه كيف اعيش بدون الحب ..كيف اعيش بدون حنان زوجى..كيف 

فقدت احاسيسى واهملتها .ثم فردت شعرها على كتفيها لتشعر بمشاعر انوثه وزهو

لم تشعر بها منز سنين وازا بكلماته تتردد بازنيها :انا مستعد اعمل علشانك اى شئ

انتى امرك يهمنى جدااا …انتى زى القمر

وهزه الكلمات تحرك مشاعر لزيزه بداخلها وازا بها تفتح عينيها بدهشه وتنظر لنفسها

بالمراه صارخه لا لا …انه ليس زوجى الزى يغازلنى انه ليس هو

كيف استمتع بكلماته كيف استرجعها بعقلى ومشاعرى

ان الزى قال لى زلك هو ..انسان غريب عنى  لا يربطنى به صله ولا يجوز له

قول زلك لى انه مجرد شخص يساعدنى بمشكله بعملى ويتولى هو التحقيق فيه

ثم افاقت على صوتها يهمس ولكن بالفعل هو وسيم انه يشبه نجوم السينما بعينيه الساحرتين

وملابسه المأنقه وملامحه الساحره ..والاهم من زلك حنانه الزى لا يوصف ورقته

التى لا تقاوم

ثم افاقت على صوتها يلومها كيف تسمحين لنفسك بالتفكير فيه يجب ان تبتعدى عنه

ارفضى حديثه وكلامه انكى بزلك خائنه..

ولكن كيف اكون خائنه لزوج خائن قااسى لم اجد معه حنان ولا امان ولا مشاعر

لقد نسيت كلام الغزل والحب…فقدت كيانى وحياتى كأنثى

ان قسوته بى جعلتنى انبهر بالكلام المعسول من غيره ..ان اهماله لى جعلنى اميل لاى اهتمام بى

 

فاننى ان كنت اثنى تعشق الغزل وتزوب بالحب وتهوى الحنان فاانى ايضا انسانه

اكره الخيانه التى لطالما تعودت عليها منك واابى  الضعف

 

 …انك يا زوجى قد نجحت فى ان تفقدنى حياتى كامرأه ..ولكن لن تنجح

فى ان تفقدنى زاتى وكرامتى

 

 

فاترينه عرض

 

راحت حلا تهمس لنفسها : أن العريس قادم غدا وسوف يرانى. وهى حائره مازا

البس ومازا اضع من الوان مساحيق تضفى جمالا واشراقا ببشرتى.لكن بداخلى

خوف ورهبه من الرفض لانه مرشح لى من قبل صديقتى بالعمل ويجوز الا اعجبه

وراحت تحدث نفسها لالا سأرفض ان الرفض اهون بكثير من زواجى بتلك الطريقه

التى فيها جرح لزاتى كأنثى اننى لست للعرض ولست للقبول والرفض لالا

سأرفض .ولكن سكتت لحظه وبعينيها دمعه تأبى قرارها بالرفض لتقول لنفسها

ولكن لقد بلغت الاربعه والثلاثين واهلى يتألمون لى وقد اجد منهم الشفقه والرحمه

ولكن من حولى لا اجد منهم الا لوم وعتاب ومضايقه اصبحت لا اتحمل نظرات

الناس لى كرهت سؤالهم  وهمزهم ....... واخيرا قررت الموافقه

وبيوم المقابله استعدت حلا لميعادها بفرحه ممتزجه بخوف وامل ممتزج بيأس

فلبست ملابس انيقه ووضعت ميك اب  يضفى عليها رقه.. واتى العريس بعملها وجلست معه

وكان معهما صديقتها .وانتاب حلا الخجل خصوصا انها تعرف انه بالتأكيد يفحص

ويدقق ودار بينهما كلمات بسيطه عامه وبعدها بدقائق استأزن العريس لانشغاله

بعمله واستئزانه منه فتره بسيطه...انه نفس الاحساس الزى يلازمها دائما فرحه لا

تكتمل وامل يبدده يأس وفشل .حتى احست بالاحراج وزهبت مسرعه الى غرفتها

بعملها لاحساسها بما دار بتفكير العريس ورد فعله .وبعدها راحت صديقتها تبرر

لها صفات وخصال منفره بالعريس وانها لم تكن تعرف زلك عنه . وادركت حلا

ان صديقتها تريد ان تخفف عنها رفض العريس لها بزكر عيوب به حتى ترفضه

هى بنفسها حرصا على مشاعرها

وراحت حلا تهمس لنفسها .لمازا فعلت بنفسى زلك كيف قبلت زلك كيف اكون

عرض وشئ للمشاهده اننى انسانه واننى مشاعر

لمازا يختار الرجل المرأه وهى لا ؟ انها لا تختار الا بعد ان يختارها الرجل

ازكر ان اختى سالتها لمازا اختارتى زوجك بالزات ؟ ردت قائله لانه كان افضل

من تقدموا لى ولم تقل لانى قلبى اختاره او ان مشاعرى تحركت له .  بل اختارته

ووافقت عليه بعد ان اختارها هو

لمازا لا تختار المرأه شريك حياتها بنفسها وتتقدم له .حتى لو رفضها  هو ..ان زلك اهون بكثير

من ان تكون المرأه عرض وطلب .ان ما يحدث حاليا لبناتنا من طريقه لبس

مثيره وافعال جرئيه نتاج لمشكله قله الزواج بالوقت الحالى وايضا نظرتنا لأن المرأه

عرض وطلب .فازا بكل الفتيات فى سن الزواج وما فاتهم سن الزواج يتفنن

فى عرض بضائعهن بطرق تجزب وتجلب الزبائن . ان تفكير المرأه بالرجل

وتفكير الرجل بالمرأه يجب ان يتغير حتى لو اضطرت المرأه الى ان تختار بنفسها

وتتقدم للرجل لتقول له

حضرتك مرتبط ..........ممكن اتقدم واقابل اهلك

وترفض بالطبع ان تتزوج شخص لانه احسن الوحشين ال اتقدمولها

او تتزوج شخص لانها مالقيتش غيره

او تجلس وتتنتظر عدالها وبالاخر تكون فاترينه عرض

 

فهمى هويدى : بكائية على باب العام الجديد

 


لأن أفق العام الجديد يبدو معتماً أكثر من سابقه، فلا أعرف ما اذا كان لايزال لدينا طاقة لاحتمال مزيد من الشدائد أم لا.
حيث يبدو أننا نسيج مختلف عن غيرنا. ممن تنفرج أحوالهم حين تبلغ بهم الشدائد مبلغها.
أما في حالتنا فإنها تشتد علينا كل حين، لكننا نفاجأ بأنها تزداد شدة بعد ذلك. الأمر الذي أشاع بيننا قدراً كبيراً من الخوف على المستقبل ومنه. ليس على مصر وحدها ولكن على العالم العربي بأسره.

(1)

من كان يتصور مثلاً أن يتم «تقفيل» مصر في نهاية العام، وأن تجرى فيها انتخابات تشيع بيننا الفزع على الحاضر والمستقبل؟
من كان يتصور أن تنتقل مصر خلال خمسين عاماً من القومية الى القطرية، ومن الاشتراكية المنقوصة الى الرأسمالية المغشوشة، ومن الحزب الواحد الى التعددية الشكلية، الى الديموقراطية المزورة و«المضروبة»؟

من يصدق أن مصر التي وقفت يوماً ما الى جانب حركات التحرير في افريقيا حتى ساندتهم بالرجال والعتاد، هي ذاتها التي تحاصر قطاع غزة، وتلاحق المقاومين وتلقي بهم في غياهب سجونها ومعتقلاتها.

إن رسالة الانتخابات التشريعية الى التيارات والقوى الداعية الى الإصلاح والتعبير في مصر تتلخص في الآتي:
ان أفق المشاركة في العمل العام مسدود.
إذ طالما خرجت من بيت الطاعة ولم تنسق مع السلطة فليس مسموحاً لها بأن تنجح في الانتخابات التشريعية، أو ان تنشط في النقابات المهنية، أو أن توجد في الاتحادات الطلابية أو أن تشارك في منظمات المجتمع المدني.
وليس أمامها سوى أحد حلين:
إما ان تقدم على الانتحار وتخرج من الساحة تماماً،
أو ان تنخرط في العمل السري بكل شروره ومخاطره.

في ظل التقفيل يتراجع دور الجماهير وحضورها. ويصبح الحضور حكراً على الأجهزة الأمنية وحدها، لأن أي نظام حينما لا يتكئ على قاعدته الشعبية، فإن البديل الوحيد الذي يمكن أن يعول عليه هو أجهزته الأمنية، الأمر الذي يسهم في قتامة الصورة.

فصّلت من قبل في أصداء عواقب سياسة «تقفيل مصر» التي تبلورت ودخلت حيز التنفيذ على أرض الواقع في نهايات العام الحالي. وكان ظننا أن التعديلات الدستورية التي تمت في سنة 2007 استهدفت تقفيل مستويات معينة من مراتب السلطة العليا لصالح استمرار القيادة الحالية للنظام،
لكننا اكتشفنا بعد ذلك أن دائرة التقفيل أوسع بكثير مما ظننا بحيث أدت من الناحية العملية الى «تأميم» السياسة والإعلام والجامعات والقضاء وإلحاقها بالسلطة بصورة أو أخرى.

من حقنا أن نتساءل في ضوء خبرتنا بما جرى أثناء الانتخابات التشريعية، عما يمكن أن يحدث في العام المقبل عندما يحل موعد الانتخابات الرئاسية في ربعه الأخير. خصوصاً أننا نعلم ان الخطوات التي تمت في العام المنقضي موصولة بالتمهيد لتلك الانتخابات.

(2)

من المفارقات أن هذه الصورة التي أصبحت عليها مصر في الداخل تشكلت في ظل شعار «مصر أولاً»، الذي فهم بحسبانه عنواناً لإصلاح البيت من الداخل، والنهوض به.
لكن التجربة أثبتت أنه كان دعوة للانسحاب من الخارج وتكريساً للعزلة التي ترتبت على توقع اتفاقيات كامب ديفيد، آية ذلك أن مصر حين لم تحقق الإصلاح المأمول في الداخل، فإنها خارجياً انخرطت فيما سمي بمعسكر الاعتدال، وهو مربع الموالاة للأمريكيين والإسرائيليين،

وهذا الانخراط أسهم مع عوامل أخرى في تسليم ملف القضية الفلسطينية للولايات المتحدة، التي وظفته لصالح الاحتلال الإسرائيلي، ولم يعد لمصر دور في القضية الفلسطينية الى جانب حصار غزة سوى ممارسة الضغط على حركة حماس والجهاد الإسلامي للتوقيع على ورقة المصالحة مع فتح المرفوضة من جانب الحركتين.

في الوقت ذاته اصطفت مصر الى جانب المعادين لإيران والمخاصمين لسورية والمنحازين الى حركة 14 آذار في لبنان. وهو الانحياز الذي فتح الباب لتسريب شائعات عديدة حول الدعم الذي تقدمه مصر لتيار الحريري وجماعته (الأقرب الى محور الاعتدال).

على صعيد آخر فليس واضحاً حجم اسهام تراجع السياسة الخارجية المصرية في الأزمة التي أثيرت بشأن مياه النيل والدعوة التي انطلقت لإعادة النظر في حصص الدول المطلة عليه.
ولكن الحاصل أن تلك الأزمة تفاقمت، الى الحد الذي أدى الى توتير علاقة مصر بدول المنبع، وادعاء رئيس الوزراء الاثيوبي أن مصر تلوح بفكرة الحرب في تعاملها مع ملف مياه النيل.

اتصالاً بهذه النقطة فإن عدداً غير قليل من المثقفين السودانيين يحمِّلون مصر قسطاً عن المسؤولية عن التدهور الذي حدث في علاقة الشمال بالجنوب، الأمر الذي يقدر البعض انه سيفضي الى انفصال الجنوب واستقلاله بعد الاستفتاء المزمع إجراؤه في التاسع من شهر يناير المقبل،

واذا ما تحقق ذلك فإن مصر ستكون ضمن أكثر المتضررين، لسببين
أولهما ان جنوب السودان المستقل سيكون بمثابة دولة جديدة يفترض أن تطالب بحقوقها في مياه النيل،
وثانيهما ان الجنوب سيتحول الى قاعدة عسكرية إسرائيلية وأمريكية، وهذه تستهدف مصر قبل السودان بطبيعة الحال.

(3)

إذا تلفتنا حولنا في العالم العربي فسنجد ما يلي:

< السودان مهدد بانقسام وشيك يؤدي الى استقلال الجنوب، ويفتح الباب لاحتمالات تمزق البلد، خصوصاً ان قادة التمرد في دارفور أصبحوا يطالبون بحكم ذاتي ينتهي باستقلالهم.

< فلسطين تصفى فيها القضية بالتدريج، في ظل الصمت العربي والتقاعس الفلسطيني. الذي لا يخلو من تواطؤ من جانب البعض فقد فشلت كل المفاوضات التي أجريت بين الطرفين، وعجزت الولايات المتحدة عن تجميد الاستيطان، وأعلنت عن تراجعها عن الوعود التي سبق أن أطلقها الرئيس أوباما بهذا الخصوص،
وهناك كلام عن تشجيع الرئيس الأمريكي لفكرة إغلاق ملف القضية في العام الجديد، أملاً في ان يؤدي ذلك الى زيادة شعبيته بين اليهود وحلفائهم، مما يمكنه من التجديد لمدة ثانية.
< العراق على كف عفريت كما يقال. فبعد تدمير البلد، لوح الأكراد بالانفصال استنادا إلى حق تقرير المصير، وهو ما شجع أهل السنة في البصرة على المطالبة بالحكم الذاتي أيضاً، لإقتناعهم بأن لهم حقا ثروة النفط في اقليمهم.
< ان لعنة التصدع والانفصال تضرب اليمن بقوة. ذلك ان الحكومة المركزية تحارب على جبهتين. الحوثيون في الشمال والحراك الجنوبي في الجنوب. ذلك الى جانب العناصر التي تنسب نفسها الى تنظيم القاعدة. وهي اشتباكات تجعل الوضع الداخلي هشا بدرجة تهدد بتمزق الوطن وتشرذمه.
< لبنان أيضاً يغلي ويوشك على الانفجار طول الوقت. وعملياً فالبلد منقسم الآن بشدة بين السنة والشيعة من ناحية، وبين تياري 14 و8 آذار من ناحية ثانية. ويشكل موضوع المحكمة الدولية عنصر تفجير قويا في الوقت الراهن، جراء اقتناع قيادة حزب الله بأن رأس الحزب مطلوب في هذه القضية، من خلال توريطه في جريمة القتل.
< التوتر قائم بين المغرب والجزائر، وموضوع الصحراء يزداد تعقيدا، لدرجة ان الصحف المغربية بدأت الحديث عن احتمالات حرب بين البلدين وقضية الأمازيغ أو البربر تمثل لغما موقوتا في البلدين قابلاً للانفجار في أي لحظة.
< الصومال العضو المنسي في الجامعة العربية أصبح حالة قصوى للدولة الفاشلة أو اللادولة.
هذا التشرذم لم يقف أثره عند حدود اضعاف وزن الأمة وغياب دورها، وانما ترتبت عليه ثلاث نتائج مهمة.
الأولى أنه حول الأمة العربية الى جسد بلا رأس وأحيانا بلا عقل.
الثانية أنه أدى الى انهيار النظام العربي، واعتماد أغلب الدول العربية على القوى الخارجية، الأمر الذي يعني أن الانتداب والوصاية اللذين فرضا على العرب بعد الحرب العالمية الأولى، وتخلصوا منهما بعد ذلك عادا مرة أخرى في الألفية الثانية برغبة وطلب عربيين.
أما النتيجة الثالثة فهي ان الفراغ المخيم على المنطقة استدعى ثلاث دول غير عربية لكي تنزل الى الساحة وتسعى للعب أدوار مختلفة فيها. وهذه الدول هي: إسرائيل وإيران وتركيا.
(4)

من مفارقات الأقدار أنه حين يخرج العرب من عام 2010 مشتتين، ومعولين على «الوصي» الأمريكي كسند حينا، وكحارس في أحيان أخرى، فإن ذلك «الوصي» يتأهب في العام الجديد لرفع يده عن الكثير من الملفات التي تورط فيها.
وليس ذلك مجرد استنتاج لأن المعلومات التي خرجت من واشنطن خلال شهر ديسمبر الحالي بوجه أخص تشير الى ان السياسة الخارجية الأمريكية بصدد التغير في منطقة الشرق الأوسط.
وهناك أسباب عدة لذلك على رأسها الفشل الأمريكي في العراق وأفغانستان. والانتكاسة التي منيت بها سياسة الولايات المتحدة في الموضوع الفلسطيني.

تشير تلك المعلومات أيضاً الى ان الولايات المتحدة بصدد التفاهم مع إيران وحل المشاكل العالقة بينهما، وأن الاجتماع الذي تم خلال الشهر الحالي بين الجانبين في جنيف كان مخصصا لهذا الموضوع. ولم يبحث فيه موضوع الملف النووي، الذي نوقش في اجتماعات اسطنبول.

في هذا السياق سمعت من مصدر سوري التقى في واشنطن أخيراً مستشار الأمن القومي الأسبق بريجنسكي الذي ينشط ضمن الفريق الذي يتعامل مع ملف الشرق الأوسط ان واشنطن أصبحت تستبعد فكرة الحرب على إيران، وأنها حذرت حكومة تل أبيب من الإقدام من جانبها على هذه الخطوة
(استبعاد الحرب لا يلغي احتمال توجيه ضربات إسرائيلية مفاجئة الى أهداف إيرانية، وأن أضعفها بدورها).

وبلغني من مصدر آخر أن السيد جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي قال في اجتماع لعدد من الخبراء والدبلوماسيين الأمريكيين ان إيران ليست عدوا لواشنطن، ولكنها فقط على خلاف شديد معها.
وأن الإدارة الأمريكية أدركت ان لها مصلحة أكيدة في التفاهم مع طهران، مشيراً الى ان القيادة الشيعية أقدر على ضبط سلوك المتطرفين الشيعة، في حين ان الأنظمة السنية عجزت عن ذلك.

معلوماتي أن هذه الرسالة وصلت الى قيادات المنطقة. وأن تحركات كويتية أخيرة على صلة بها،
وأن زيارة أمير قطر الى طهران قبل أسبوعين كانت في السياق ذاته.
وأن الرسائل التي تم تبادلها بين طهران والعاصمة الأردنية عمان لم تكن بعيدة عن هذه الخلفية.

رغم أنه ليس هناك آخر كلام في السياسة، وأن حسابات المصالح يمكن ان تغير القرار السياسي في أي لحظة، فإن هذه المعلومات اذا صحت فإنها تعني ان العام الجديد سيكون مسكونا بمفاجآت كثيرة قد تؤدي الى مضاعفة الأحزان في العالم العربي، وزيادة الاستعلاء الإسرائيلي، الذي أخشى ان يكون الرابح في كل ما يجري، ليس لقوة فيه ولكن لوهن وانكسار الأنظمة العربية.

إذا كفكفت الدمع وسألتني عن مكان الأمل في تلك العتمة الموحشة، فردي أن أملنا الوحيد
أولا في عفو الله أكثر من عدله،
وثانياً في أجيال شبابنا التي لم تنكسر ولم تتلوث.
شباب من جنسنا ولكنهم ليسوا مثلنا

ومازلت عانس

وانا بصفتى انثى وعانس مع مرتبة الشرف احب اتكلم فى موضوع قليل جدا من الناس يهتم بيه

كل الاحصائيات تؤكد ان عدد الرجال العوانس ضعف عدد الاناث والغريبة ان محدش اثار الموضوع دة

وليه عدد الشباب العانس اكبر بكتير من الاناث ومع ذلك اى عريس بيتعامل مع البنات على ان البنات على قفا مين يشيل واسأل اى شاب حيقول لك كدة

وفعلا البنات دلوقتى مش زى ايامى زمان . . البنات دلوقتى ما بتصدق اى جواز لانهم عارفين ان فيه مشكلة جواز ولازم تلحق القطر

طيب لو المشكلة كلها مشكلة مادية فقط كان زمان كل البنات العوانس اتجوزوا ويفضل الباقى من الشباب الفقير اللى مش لاقى فلوس يتجوز بيها

لكن الواقع غير كدة خالص

الواقع اللى كلنا شايفينه ان اغلب العوانس من البنات والرجال من الطبقة المتوسطة والعليا وفيه رجال كتير ومعاهم فلوس وممتنعين عن الجواز

وفى نفس الوقت الرجال المتزوجين عندهم استعداد يتجوزوا اتنين واربعة

مش غريبة المشكلة دى

وكل الحاجات اللى انا بقولها دى مش لافتة نظر حد وكل اللى بيتقال المهور والفلوس هى المشكلة فى الجواز

وطبعا محدش عاوز يجيب العيب غير فى البنات وطلباتهم واهاليهم وطمعهم كإن يا حرام الرجالة دول مظلومين على طول ومالهمش ذنب

وانا فى نظرى كعانس وعايشة فى عمق المشكلة اقدر اقول ان المشكلة فى الرجالة

ايوة دى الحقيقة اللى محدش عاوز يعترف بيها

مفيش رجالة يا جماعة وكل دى حجج فاضية عشان نغطى على المشكلة وندفنها فى التراب ويحلها ربنا

كل الكلام اللى بيتقال كلام فارغ لان مفيش اب ولا ام فى الايام دى بيطلب طلبات زيادة بالعكس بيتنازلوا تنازلات لا حصر لها وكمان يتمنوا بس ان العريس يكمل ومايروحش

هى دى الحقيقة بدليل فى الستينات كانت الناس برضه فلوسهم على القد ومع ذلك كانوا بيفتحوا بيوت باقل الامكانيات

دلوقتى اى شاب بيفضل يتفرج على البنات على النت او يصاحب بنات عندها استعداد لعمل اى شيء عشان تحس انها انثى ومطلوبة

ومن غير ما يدفع فلوس ولا التزامات ولا بيت ولا عيال ولا خطوبة ولا وجع قلب

طالما بيلاقى بنات مستعدة فى اى وقت يتجوز ليه ( دة نوع من الرجال اللى بيهرب من المسئولية) وفيه نوع تانى للاسف موجود بكثرة جدا

مالوش فى الجواز اصلا وبيدارى الكلام دة بانه مش بيعجبه اى واحدة ويروح ويتقدم ويتفرج ويخطب كمان وهو عارف انه مش حيكمل

المشكلة ان مفيش رجالة  . عددهم كبير جدا اكثر من البنات لكن عدد الرجال قليل جدا جدا

وفى النهاية انا عن نفسى كبنت عانس ملتزمة تخاف ربها لا يمكن اعمل علاقة محرمة عشان اكون سعيدة لانى مش حكون سعيدة ولا اقدر اتجوز والسلام واعيش فى جحيم

واخترت بكامل ارادتى وبكامل قواى العقلية انى اكون عانس

الحب هل له وجود؟

 الحب هل له وجود؟

اعتقد ان أى واحدة فى الدنيا بتدور عن الحب ومتهيألى كل رجل بيبحث عن الحب

والسؤال هل فعلا فيه حاجة اسمها حب والا دة وهم منذ بدء الخليقة مخلوق مع الانسان والا دة حلم مثالى كل انسان يتمناه وعمره ما يلاقيه

طول عمرى كنت فاكرة ان فيه حب فى الدنيا وان من حق اى انسان يحب وانه شعور انسانى لا نخجل منه بل بالعكس دة معناه ان الانسان عنده احساس وقلبه سليم ينبض بالحياة.

كل الكلام دة كنت مؤمنة بيه لحد وقت قريب. وتعبت من البحث وكانت النتيجة كالتالى

العمر بيجرى وانا اجرى وابحث وادور والعمر سبقنى لحد ما بقيت واحدة من أهل الكهف بمعنى

اهل الكهف دول اولاد فى سن ال16 دخلوا الكهف من خوفهم من الدنيا والظلم وطلعوا من الكهف بعد 300 سنة قلبهم لسة عنده 16 سنة لكن عمرهم 316 سنة وهما مش حاسين بالعمر دة كله

ولا قادرين يعيشوا فى زمن مش زمنهم ولا قادرين يرجعوا يعيشوا فى زمنهم انا حاسة بيهم اوى وحاسة انى منهم وحاسة انى لو قابلتهم هعرفهم وهيعرفونى

المهم انى ضيعت عمرى وبعد ما خرجت من الكهف نقول بعد 40 سنة عرفت انى بقيت فى زمن غير زمنى وكمان عرفت المصيبة الاكبر ان مفيش حب وانه وهم كبير جدا كلنا مصدقينه عشان عاوزين نصدق . عاوزين نصدق لانه الشيء الوحيد اللى مخلينا نحلم ونتمنى .

الصدفة عمرها ما تيجى ولا ينفع اننا نرتب حياتنا على صدفة يمكن تحصل ويمكن متحصلش واحتمالها ضعيف جدا للاسف

دلوقتى اقدر اواجه الحقيقة واقولها على الملآ ولا اخاف ولا اتكسف

انا يا جماعة من ضيع فى الاوهام عمره دى الحقيقة ... معادش فيه كسوف ولا باقى فى العمر قد اللى فات .... امتى حنواجه نفسنا؟

ودخلنا فى مشكلة العنوسة ودى مشكلة محدش يحس بيها الا صاحبتها .... اكيد مكنتش اتمنى اكون كدة ولا اى واحدة تتمنى كدة

لكن هو دة قدرى اللى ساهمت فيه بتفكيرى وبحثى عن الوهم الكبير....

نرجع لموضوعنا موضوع الحب هل له وجود..... محدش جاوبنى نفسى حد يقول لى تجربة حقيقية فى الدنيا حب + اخلاص

ياريت لو حد عنده كدة يقول وانا متأكدة ان مفيش كدة فى الدنيا ... دى امنية من امنبات الجنه

وصدق او لا تصدق انا غير نادمة على شيء ... ودة مش كبر ولا غرور حاشا لله

لكن يكفينى انى لم اخدع أحد ولم اجرح مشاعر احد ولم استغل انسان للوصول لأهدافى من زواج وبيت واولاد وانا لا اكن له اى احساس او مشاعر يعنى هو مجرد وسيلة لتحقيق حياتى لكن مالوش هو وجود فى قلبى

يكفينى انى مضحكتش على قلبى ولا نفسى واقنعت نفسى بحد محبتوش ... ويكفينى انى قدرت بعد تجربة العمر كله اقف على رجليا واقول لنفسى وفى عينى انتى ضيعتى عمرك هدر ودى شجاعة افخر بيها

يكفينى انى قدرت اعيش وحدى كل العمر دة من غير ما اغير مبادئى وغيرى تخلى عن مبادؤه من غير مقاومة

يكفينى احترامى لذاتى

انا مش حزينة لانى عانس دة اختيارى .. لكن حزينة انى كنت بدور عن سراب.

عائلة ابوعايد

عائلة ابوعايد / حمدى ابوعايد

فضل صوم يوم عاشوراء

 

تعريفه
هو اليوم العاشر من شهر محرم من كل عام
 
مناسبة الصيام
شكر لله تعالى على أن نجى موسى عليه السلام وقومه من فرعون
وقومه في اليوم العاشر من محرم
 
فضله
عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء ، فقال : إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله .  رواه مسلم
 
مراتب صيام يوم عاشوراء
أكملها : أن يُصام قبله يوم وبعده يوم
ويلي ذلك : أن يصام التاسع والعاشر
ويلي ذلك : إفراد العاشر وحده بالصوم
 
فوائد حول هذه المناسبة
  • يستحب صيامه اقتداءً بالنبي عليه الصلاة والسلام .
  • هذا اليوم صامه النبي صلى الله عليه وسلم وصامه الصحابة وصامه موسى عليه السلام قبل ذلك شكرا
  • هذا اليوم له فضل عظيم وحرمة قديمة
  • يستحب صيام يوم قبله أو يوم بعده لتتحقق مخالفة اليهود التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بها
  • فيه بيان أن التوقيت في الأمم السابقة بالأهلة وليس بالشهور الإفرنجية لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن اليوم العاشر من محرم هو اليوم الذي أهلك الله فيه فرعون وجنوده ونجى موسى عليه السلام وقومه ..
  • هذا ما ورد في السنة بخصوص هذا اليوم وما عداه مما يُفعل فيه فهو بدعة خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم ..
وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة - والله ذو الفضل العظيم - فبادر أخي باغتنام هذا الفضل وابدأ عامك الجديد بالطاعة والمسابقة الى الخيرات { إن الحسنات يذهبن السيئات } 

قصيدة اعترفلك قصيدة اعترف لك

 قصيدة اعترفلك قصيدة اعترف لك

قصيدة اعترفلك قصيدة اعترف لك

 

http://www.bou7allil.com/vb/showthread.php?t=7608

لَقِّم المحتوى