مكان الدموع والاحزان

 
اين مكانك يادموعى

العين مكانك وباانتظارك

ففكرت و
جلست انا ونفسى

ماذا انا افعل بنفسى

اتسائل انا ونفسى

اين دموعى لما تاخرت

لحظات فاتت وانا بدون دموع

فكيف اعيش تلك اللحظه

اين الدموع 00هاهى قد اتت

اين كنتى من لحظه

لماذا تركتينى تلك اللحظه

فكم اشتقت اليك يادمع

فكم انا اهواك كم انت حبيبى

وما لعينى سواك حبيب

فقد اصبح سكناك بالعين فرض

نعم حياتى بدونك لاشئ

فانت اصبحت لى كل شئ

ايها الدمع ايتها الاحزان ها هنا عينى

مكانا لكل الدموع والاحزان

فما لكم سوى عينى مكان

هنا اصل الدمع والاحزان

هنا الياس هنا ضياع السنين

ها انا صاحب القلم الحزين

صديقا حميما للاشجان

ملكت كل الجراح ملكت الاحزان

د حاتم البيطار انا مين؟

د حاتم البيطار انا مين؟

انا اللي غربته علمته يكون انسان
انا اللي وحدته بقت احلى من كل مكان
انا اللي كلمته زي حد السيف على البنان
انا اللي حبه تضحية وسكوت واناان
انا اللي بسمته بعيدة الشطئان
انا اللي دمعته تملي الكئوس اطنان
انا اللي سمعته جنيه دهب وعرفان
انا اللي سكته طريق واحد فيضان
عرفتو انا مين
انا د كتور حاتم حمدان
وطبيب جراح اسنان
http://www4.mashy.com/cfriends/photos/41fa93aa820ea53a381a655d509524cb.jpeg

http://www4.mashy.com/cfriends/index.php?mode=listing&act=show&lst_id=2450

طائر الليل

طائر الليل

طائر الليل فيم صياحك

هل امسيت تبحث عن حب ضائع

هل هجرك حبيبا وتفردت بالمواجع

يا طائرى انى مثلك أنادى حبا ما هو بسامعى

فى ظلمة الليل ابكى هائجة دموعى 

هياج الزوابع

وأنادى بالأنين كصياحك الذى 

أيقظ المدامع

هلم صغيرى بالشوق بالوجد

أضمك بين اضلعى 

د حاتم البيطار قلب الرجل زي المحيط ايضا

قلب الرجل زي المحيط ايضا

ربما الكثير شاف فيلم تيتانيك
وكان مركز مع الاحداث او السوبر برودكش الفذ
والقصة المتميزة وجمال الابطال
لكن لن اتوقف بعد كل الزمن ده واتكلم عن فيلم دخلته اكتر من مرة في السيما
وشوفت مئات المرات فيديو (مكنش الكمبيوتر انتشر بالشكل الحال)للدرجة ان
صاحب نادي الفيديو سجلهولي شفقة منه
من كتر المشاوير للاسئجاره
في جملة من روز الكبيرة
على لسانها
ان قلب المراءة زي المحيط مالوش اخر
وانها حبت جاك واحترمته جدا لكنها اخفت علاقتها بيه عن زوجها
اللي انجبت منه حتى وصلت للسن ده

والجملة ديه لم اتوقف عنده الكثير لكنها عجبتني
ولم اكن اني هستعين بيها يوما

لنفترض ان شاب حب واحدة حب
نقي حب لم يعرفه يوما
للدرجة ان شكل حبيبته لم يراها يوما
ولكنه كأنه يعرفها من سنين
لم يخجل منها حبها بكل جوارحه
رغم انه شاب له تجاربه
ورغم ذلك يحب كما قالت ام كلثوم
قبل ماتشوفك عيني عمري ضايع يحسبوه ازاي عليا
كتير هيقولو ما يتجوزها ويستريح ويريحنا
لكن حبيبته ديه ليها ظروف تمنعه من الارتباط
وهو عشان انسان بيتمنى لها السعادة ولو على مصلحته
والله بيتمنى لها السعادة ولو مع غيره
من كتر حبه ليها
لما الواحد يوصل لمرحلة تمنى السعادة للطرف التاني ولو مع غيره
يبقى ده قمة الحب
عشقها نعم
حبها يمكن اكتر من نفسه
بما يسمع صوتها يرتجف ويشعر ان قلبه بخرج من صدره
اصبحت محور حياته
ولكن دائما ما يفكر في سعادتها
نعم احبك ولكني اتمنالك الحياة مع من اخترتي يوما
وبيتلاقي روحينا ثانية ريما في حياة اخري
وفي جسدين اخريين
نعم اؤمن بتناسخ الارواح
واؤمن بالحب بالسمع دون النظر
انه الحب الاسمى من يحب دون ان يعيش مع حبيبه

لم يكن يريد لها الضرر من علاقته بها
قرر ان يرمي تميمة حبها في قاع قلبه
ولن يتحدث عن هذة العلاقة
التي عاش فيها ورغم قصرها احلى مشاعر ولمس قلبه وعقبه
وهو من كان يؤمن ان قلبه لن بلاقي عقله في
اي علاقة حب

نعم احبك ولكن
سارمي قصة حبنا في اعماق قلبي
وليكن قلبي بعمق المحيط
من يغوص فيه لن يسترده احد
غوصب الان في اعمقي لان حبك تمكن من
اعمق اعماق نفسي وروحي

هذة المدونة للذكري حبنا
وبعد اخر مكالمة بينا انتي
طلبتي ان ابعد عنك
وسوف ادوس على قلبي وروحي واتألم
تعرفي لما حتى تعيشي في سعادة
ولتعلمي اني سوف ادعو لكي
وسانسحب من حياتك كما طلبتي
ولن اضايقك بحبي الذي يقتلني
لان الواحد لن يمر بتجربة حب كهذة الا مرة واحدة ومن حظي العاثر انها مرت
كما قلت ساعتبرك واحدة من بنات افكاري وطيف مر امام عيني لثواني
او كلمعة من لمعات الفضاء
مرت دون ان اشعر
اعلنها على الملئ اني احبك ولكن
حياتك وسعادتك اهم
يعلم الله كم تألمت وان اخط هذة الحروف
لكن التضحية في الحب هي
قمة العطاء
ولو طلبتي روحي لن استخسرها فيكي
يا من شحنتي قلبي وروحي وعقلي في اان واحد
اتركك الان
في اعماق قلبي
واتحسس قلبي حتى اتأكد انك موجودة
بحبك

د حاتم البيطار
الساعة الثانية والنصف صياحا
19/1/2010
صورة ليا معبرة عن الحالة ديه

http://www4.mashy.com/cfriends/photos/1a3982cdf69d5482cfdf8c16f8350a25.jpeg

هويدى: كارثة أن تكون مواطنًا عاديًا

 هذه مأساة رجل مشكلته الوحيدة أنه مواطن عادي. صحيح أن أباه كان رجلا محترما ترقى في الوظائف حتى أحيل إلى التقاعد وهو على درجة وكيل وزارة، ولأنه كان من مؤسسي الجهاز المركزي للمحاسبات، فقد أعطي نوط الامتياز من الطبقة الأولى. لكنه ظل مواطنا عاديا لا حول له ولا قوة، وورث أبناؤه هذه السُّبة، فعاشوا بلا ظهر ولا سند.

هو شاب طموح، سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهو في العشرين من عمره لدراسة الطيران، فحصل على شهادة ملاح خاص، ثم اجتهد فحصل على شهادة ملاح تجاري، ولم يوفق في استكمال دراساته فعاد إلى القاهرة لكي يستقر فيها، ويواصل عمله الذي أوفده في مهمته الدراسية، ذلك كله حدث في الفترة ما بين عامي 1988 و2000.

مأساة صاحبنا عرضتها تحقيقات الأهرام (عدد 11 يناير الحالي). إذ ذكرت أنه خرج من بيته ذات صباح. ففوجئ بكمين شرطة يلقي القبض عليه بدعوى أنه هارب من حكم غيابي صادر ضده في قضية مخدرات، قضى بحبسه لمدة عام وتغريمه خمسة آلاف جنيه.

كان الرجل قد عاد لتوه من الولايات المتحدة (لم تكن أسرته قد علمت بوصوله) فأذهله ما سمعه. ولأول وهلة أدرك أن ثمة التباسا في الاسم، ذلك أن اسمه محمد عبد الوهاب ومن سكان حي مصر الجديدة. أما المتهم الذي صدر ضده الحكم الغيابي فاسمه محمد عبد الوهاب محمود إبراهيم ومن سكان حي السيدة زينب. لكن ذلك لم يشفع له، إذ رغم تقديم الطيار البريء جواز سفره إلى مأمور السجن ـ كما ذكر تقرير الأهرام ـ الذي أثبت أنه لم يكن موجودا في مصر وقت ارتكاب الجريمة، وأن هناك اختلافا واضحا في الاسم بينه وبين المتهم الأصلي، وهناك اختلافات في الوظيفة ومحل الإقامة وتاريخ الميلاد. فإن مأمور السجن صم أذنيه ولم يأبه بكل ذلك، وأمر باستمرار احتجازه، وكانت تلك بداية سحقه وتدميره.
إذ أصيب بصدمة زلزلت كيانه وأفقدته القدرة على التفكير، لم يجد أحدا يستمع إلى استغاثاته، وظل مصنفا باعتباره مروج مخدرات صدر ضده حكم غيابي، وينتظر إعادة محاكمته بعد ضبطه، وحين تم ذلك صدر حكم بحبسه لمدة عام وتغريمه عشرة آلاف جنيه. فاقتيد لتنفيذ العقوبة حيث وضع في زنزانة مليئة بالشياطين من النزلاء ـ والوصف لتقرير الأهرام ـ الذين كانوا خليطا من تجار المخدرات والمدمنين، فحطموا قواه العقلية والجسدية، من جراء التعذيب والاعتداء عليه داخل الزنزانة. حتى تحول إلى بقايا رجل فقد كل شيء؛ كرامته وإنسانيته ووظيفته وبيته.

بعد تسعة أشهر من ذلك الجحيم علمت الأسرة بالخبر. فسارعوا إلى زيارته، حيث وجدوه شبحا في حالة يرثى لها، وآثار عض غريبة ظاهرة في جميع أنحاء جسمه.
صدمت أمه حين رأته، وأصيبت بأزمة قلبية وصدمة نفسية، أدت إلى وفاتها. ولجأت شقيقته إلى محامية كان من السهل عليها إثبات براءته، بعد اللجوء إلى الطب الشرعي لكى يحدد من هو المتهم الحقيقي في قضية ترويج المخدرات (المتهم الأصلي كان في سجن القناطر الخيرية يقضي مدة العقوبة في قضية أخرى!)

خرج الطيار محمد عبد الوهاب إنسانا محطما، يجر رجليه وغير قادر على التماسك أو التركيز. وما أن بدأ علاجه نفسيا حتى فوجئ برجال المباحث يقتادونه إلى مديرية أمن القليوبية لينفذ عقوبة الإيذاء البدني والمراقبة عن قيمة الغرامة (10 آلاف جنيه)، وكان عليه أن يقضي شهرا كاملا داخل أحد أقسام المديرية. حيث كان عليه أن يقوم بأعمال النظافة داخل القسم من الصباح الباكر وحتى بعد الظهر، وهي فترة تعرض خلالها لأبشع ألوان القسوة والظلم والسباب بألفاظ نابية، حتى كره حياته وفكر في الانتحار أكثر من مرة، ولكن شقيقته كانت إلى جواره تسانده وتثنيه.

تحول الرجل الآن إلى بقايا إنسان، تحاول أسرته أن تعالجه، وثمة قضية مرفوعة لتعويضه عما أصابه بما يساعد في إنقاذه. ولكن حظه كمواطن عادي معروف. فلا هو لاعب كرة قدم ولا هو ممثل أو راقص، ثم إنه ليس قريبا أو منسوبا إلى أهل الجاه والنفوذ.

ولأنه مجرد مواطن ليس من الطبقة الممتازة فقد لاحقته اللعنة. حيث كتب عليه أن يعيش مظلوما ومقهورا، وأن يموت كمدا.
المشكلة أنه ليس وحيدا؛ لأن في مصر ٨٠ مليون مواطن عادي من أمثاله لا ظهر لهم ولا سند.

د حاتم البيطار نص حالة

نص حاله

اللي بينا نص حاله نص للحب اللي يمكن نصها التاني استحاله
استحاله
استحاله نرتبط ابدا ببعض كل مانحاول نقرب تلقي بعد
زي مايكون اللي بينا شئ غريب
لعنة الحب اللي بتذل الحبيب واللي بينا نص حاله

واللي عشنا العمر نحلم بيه نلاقيه
بين ايدينا ولسه بندور عليه
زي كدبة عايشة جواها الصراحة
نص ضحكة نص فرحة نص راحة

نص حالة نص
نص للحب اللي يمكن نصها التاني استحاله
استحاله

لتحميل الاغنية mp3 بصوت نقى ورائع

من هنا

http://s1.6r63h.com/asalah/www.6r63h.com-asalah7.rm

د حاتم البيطار قلب واحد

قلب واحد مش كفايه في حبي ليك
دنته محتاج الف قلب يحس بيك
قلب يعشق بس صوتك
قلب يتأمل سكوتك
قلب تاني عشان عنيك
شوف بئه كم قلب لمه يجي يوم المس ايديك
جوايا ليك كلام كتير نفسي اقوله
دنته عندي حلم آه لو بس اطوله
آه لو الايام تأخدني من مكاني لحد عندك
والمسك واخذك في حضني
http://img338.imageshack.us/img338/5396/thumbs20071212094758xa0.jpg

لتحميل الاغنية mp3 بصوت نقى ورائع

من هنا

http://rapidshare.com/files/78980264/__1605___1583___1581___1578____1589___1575___1604_ __1581____1602___1604___1576____1608___1575___1581 .html

د حاتم البيطار شارك بصوتك في حملة اطباء الاسنان

ياريت تشاركوني في حملتي
باللنك
http://www.batalaa.com/play-187.html
التغيير

اين حقوق طبيب الاسنان؟
مساواة اطياء الاسنان بالبشريين ادبيا وماديا وفي الوظائف القبادبة والادارية
كاتب الحملة : د حاتم

اخبار خفيفة اككيد منها
عن اطياء الاسنان
المهنة دايما بتحكم

منقولة من مجلة بص وطل

تخلع ضرسها و"زوجها" عند طبيب الأسنان!!
تحولت زيارة زوجين إلى عيادة طب الأسنان في السعودية بغرض خلع ضرس الزوجة إلى "طلب خلع" تعتزم رفعه ضد زوجها، إثر خلاف نشب بين الطرفين خلال تواجدهما في العيادة. وأثناء تألم الزوجة من ضرسها جلس الزوج يتحدث مع موظفة الاستقبال الآسيوية، مما أوقد نيران الغيرة في نفس الزوجة التي بدأت في كيل السباب له بتهمة الخيانة على مرأى ومسمع من المراجعين، رغم محاولاته تهدئتها وإفهامها حقيقة الأمر، إذ كان يتفاهم مع الموظفة حول ارتفاع تكاليف العيادة، ولكن دون جدوى، ما دفع بالزوج إلى مغادرة العيادة وتركها تتألم في العيادة إلى حين حضور شقيقها واصطحابها إلى منزل أسرتها.

الفراق

فراق،، دمعة مرة وإشتياق قاتل

الفراق،، جرح عميق تبقى أثاره موجودة

الفراق،، سهم قاتل

الفراق،، ذكرى في القلب تبقى للأبد

الفراق،، قصة ألفها القدر ومثلها البشر

الفراق،، وداع أعمى

الفراق،، حزن كلهيب الشمس يبخر الذكريات من القلب ليسمو بها الى عليائها فتجيبه العيون بنثر مائها .. لتطفيء لهيب الذكريات

الفراق ،، نار ليس للهبه حدود لايحسه إلا من اكتوى بناره

الفراق،، لسانه الدموع وحديثه الصمت ونظره يجوب السماء

الفراق ،، هو القاتل الصامت والقاهر المييت والجرح الذي لا يبرأ والداء الحامل لدوائه

الفراق،، كا الحب تعجز الحروف عن وصفه وإن أبينى تفرقا

الفراق ،، كالعين الجاريه التي بعد ما أخضر محيطها نضبت

عند الفراق ،، إجعل لعينيك الكلام فسيقرأ من احبك سوادها ،،وإجعل وداعك لوحة من المشاعر يستميت الفنانون لرسمها ولايستطيعون ،، فهذا أخر ما سيسجله الزمن في رصيدكما

وبعد الفراق،، لا تنتظر بزوغ القمر لتشكوا له الم البُعاد،، لانه سيغيب ليرمي ما حمله ويعود لنا قمراً جديد ،،ولا تقف امام البحرلتهيج امواجه وتزيد عليه مائة من دموعك لانه سيرمي بهمك في قاع ليس له قرار ويعود لنا بحر هادئ من جديد ..

وهذي هي سنة الكون

فلا تنسى يا قلم فالحبر ذكرى والفراق ألم ..

فهمى هويدى: حققوا قبل أن تصدّقوا

 تجاهل وسائل الإعلام المصرية معلومات مثيرة خرجت من غزة خلال اليومين الماضيين، تتعلق بملابسات قتل مجند حرس الحدود المصري أحمد شعبان، أثناء الاشتباك والتراشق الذي حدث عند معبر رفح يوم الأربعاء 6-1، قبل دخول قافلة «شريان الحياة» إلى القطاع،

تقول تلك المعلومات إن تحقيقات وزارة الداخلية في غزة خلصت إلى أن قتل الجندي تم برصاص مصري، نتيجة خطأ في التصويب ارتكبه جندي آخر في حرس الحدود كان مرابطا في أحد الأبراج.
استندت معلومات جهة التحقيق إلى مجموعة من المعلومات والشهادات التي ستعلن في مؤتمر صحافي خلال 24 ساعة، أفادت بما يلي:

ــ أن المتظاهرين على الجانب الفلسطيني لم يثبت أن أحدا منهم حمل سلاحا، ولكنهم كانوا قد تجمعوا عند بوابة صلاح الدين في مهرجان خطابي صبيحة يوم الأربعاء. وفي الدقائق العشر الأخيرة منه اندفعت مجموعة من الفتية تتراوح أعمارهم بين 10 و16 سنة نحو السور الفاصل وراحوا يرشقون الجنود المصريين بالحجارة.

ــ في الوقت ذاته تسلق صبي عمره 14 سنة السور واستطاع الوصول إلى أعلى برج الحراسة، وقام بتعليق علم حماس عليه.

ــ حين لمحه أحد الجنود المصريين المرابطين في برج آخر فإنه أطلق نحوه عدة رصاصات، فقفز على الأرض وفر هاربا، في حين أن اثنتين منها أصابت الجندي أحمد شعبان الذي خر صريعا.

ــ في الوقت ذاته كان الفتية الفلسطينيون يرشقون الجنود المصريين، الذين ردوا عليهم بإطلاق الرصاص، الأمر الذي أدى إلى إصابة عشرة منهم، اثنان إصابتهما خطرة هما
جمال السميري «16 سنة» الذي أصيب بالشلل الرباعي لأن رصاصة اخترقت صدره واستقرت في عموده الفقري،
وعبدالله عيسى «11 سنة» الذي أصيب في رأسه
والاثنان يرقدان في العناية المركزة بمستشفى خان يونس.
أما الباقون فقد كانت إصاباتهم أخف، لم تتجاوز الأيدي والأكتاف والأقدام.

ــ استند التحقيق الذي أجري حول الحادث إلى تقرير لوكيل وزارة الصحة المساعد في مستشفى شمال العريش (طبيب مصري) الذي قرر أن إصابة الجندي المصري أحمد شعبان كانت في الظهر وليس الصدر، بمعنى أنها جاءت من خلفه وليس من المتظاهرين الذين كان يتابعهم من البرج.

هذه المعلومات إذا صحت فإنها تقلب تماما الصورة التي سارع الإعلام المصري إلى نقلها، واستندت إليها التصريحات الرسمية التي تناثرت في اتجاهات عدة، ودعت إلى تسليم «القناص» الفلسطيني لمحاكمته في مصر، وأنذرت وتوعدت بالرد،
حتى أكدت أنه لن يكون هناك كلام أو سلام مع حماس إلا إذا استجابت للطلبات المصرية.

لست أدعو إلى التسليم بهذه المعلومات لكني أدعو إلى التحقيق فيها، ليس بالضرورة لإدانة هذا الطرف أو ذاك، ولكن للتصرف في أي اتجاه استنادا إلى الحقائق وليس إلى الشائعات والانطباعات المتعجلة،

أدري أن هناك أطرافا عدة، لها مصلحة في تبني الرواية التي عممها الإعلام المصري، وبنى عليها استنتاجات وصلت إلى حد التصريح بإمكانية إعلان الحرب على غزة، إلا أنني أزعم أن التصرف المسؤول من جانب الدولة المصرية يقتضي بناء المواقف على أساس من المعلومات الموثقة التي تطمئن إلى صحتها،
ليس فقط لأن ذلك هو الوضع الطبيعي الذي لا يحتاج إلى تزكية، ولكن أيضا لأنه لا مصلحة لمصر في أن تبني علاقاتها مع قطاع غزة على أساس الأكاذيب والشائعات، خصوصا أن كسب غزة بحماس أو بغيرها يظل جزءا من مقتضيات حماية الأمن القومي المصري، الذي ينال منه إن يشيع العداوات والمرارات مع الجيران.

أدري أن تغيير رواية قتل الجندي يمكن أن يقلب سيناريوهات كثيرة، ويحبط أطرافا عدة،
لكني أزعم أن ثمة مصالح عليا تتجاوز كل تلك الحسابات، تقتضي تحري الأمر بمنتهى الشفافية والنزاهة،
وذلك لن يتأتى إلا إذا عمدت مصر إلى التحقيق فيما جرى، ليكون لكل حادث حديث

لَقِّم المحتوى